أشارت دراسة اليوم الخميس إلى أن واحدا من كل ثلاثة أطفال فلبينيين يكون قصير القامة لكونه يعاني من عدم اكتمال النمو بسبب سوء التغذية وليس لأسباب جينية.

وأظهرت الدراسة -وعنوانها "تقييم مشكلة التقزم وسوء التغذية في الفلبين" التي أجرتها منظمة "أنقذوا الأطفال"- أن 30% من الأطفال دون الخامسة من العمر يعانون من عدم اكتمال النمو.

وقال مستشار الصحة والتغذية بالمنظمة أمادو باراوان إن الافتراض كان دوما هو أن الفلبينيين  قصيرو القامة لأسباب جينية، ولكن ما نراه الآن فعليا هو وجود أجيال من الأطفال المتقزمين والذين  يعانون من سوء التغذية.

وأضاف أنه نظرا لأن القصر يعد سمة عرقية لا ينظر له كمصدر قلق خطير، ولكن التقزم أكثر من مجرد مسألة قصر، إذ إنه يؤثر على مستقبل الأطفال لأنه يعيق النمو البدني والعقلي.  

وأشار التقرير إلى أنه في العشرين عاما الماضية تراجع معدل التقزم بواقع تسع نقاط مئوية من 39% في 1993 إلى 30% في 2013.

المصدر : الألمانية