أظهرت دراسة أميركية حديثة أن الأطفال يستفيدون، على صعيد التطور اللغوي، أكثر من قصص ما قبل النوم عندما يقصها عليهم الأب وليس الأم، كما جرت العادة.

وقال القائمون على الدراسة، من جامعة هارفارد، إنهم وجدوا أن الأسئلة التي يطرحها الرجال عندما يقرؤون القصص للأطفال تؤدي إلى نقاشات خلاقة تثير خيال الأطفال أكثر, وبالتالي يكون هذا الأمر مفيدا للتطور اللغوي للطفل لأنه يشعر بالتعرض لتحديات أكبر وأسئلة عليه الإجابة عنها.

ووجدت الدراسة -وفقا لصحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية- أنه بعد عام من قراءة قصص ما قبل النوم من جانب الأبوين لتحديد مدى تأثيرها على لغة الطفل, اتضح أن الفتيات بشكل خاص استفدن أكثر من قراءة الأب للقصص وليس الأم.

وأوضح الباحثون أنهم وجدوا أن هذا التأثير واسع النطاق, لا سيما إذا بدأ الآباء في قراءة القصص لأطفالهم قبل بلوغ عامهم الثاني.

وأضافوا أن القراءة ينظر إليها عادة كنشاط يقتصر على الأم، وبالتالي يصبح الأطفال أكثر انتباها عندما يقرأ لهم الأب قصة.

ويقوم الرجال والنساء بهذه المهمة بشكل مختلف -وفق الباحثين- فبينما تميل الأمهات لطرح أسئلة واقعية على الطفل أثناء قراءة القصص, يفضل الآباء أسئلة مجردة ونظرية أكثر, مما يشكل عاملا إيجابيا بالنسبة للتطور اللغوي للأطفال لأنهم يميلون في هذه الحالة إلى استخدام عقولهم أكثر.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط