وافقت الإدارة الأميركية للأغذية والأدوية على تسويق أول جهاز إلكتروني للحقن الذاتي لعلاج أكثر أنواع مرض التصلب المتعدد شيوعا.

ويحقن الجهاز الجديد عقار "بيتاسيرون" المعدل الذي كانت إدارة الأغذية قد منحته موافقة مبدئية منذ 22 عاما لعلاج صور انتكاسية لهذا المرض العضال الذي يصيب الجهاز العصبي المركزي بالشلل.

وقالت شركة باير الألمانية للمستحضرات الطبية التي ابتكرت الجهاز وتبيع عقار بيتاسيرون إن الجهاز الجديد المسمى "بيتاكونيكت" سيطرح في الأسواق في مطلع العام المقبل.

ومن بين 400 ألف مريض مصاب بالتصلب المتعدد في الولايات المتحدة شخصت حالات نحو 320 ألفا منهم بأنهم مصابون بنوع منه يتسم بزوال الأعراض كليا أو جزئيا بعد فترة إصابة حرجة تعقبها مرحلة استقرار قد تصل إلى أشهر أو سنوات.

وقالت آمي روس الرئيسة السابقة للمنظمة الدولية لممرضات التصلب المتعدد إن من بين عيوب الطراز القديم من الجهاز أنه يجري تنشيطه ميكانيكيا ويصدر عنه صوت مميز أثناء استخدامه مما يسبب قلقا للمرضى.

أما النسخة الحديثة المعدلة من الجهاز التي طرحت بالفعل في أوروبا فإنها تذكر المرضى بتعاطي العقار يوما بعد يوم، كما لا تصدر عنها أي أصوات مزعجة. ويمكن تعديل وضعها حسب الطلب من حيث السرعة وعمق عملية الحقن، كما أن سن المحقن ينسحب تلقائيا عقب إتمام الحقن.

ورغم أن العقاقير التي تعطى عن طريق الفم تستحوذ على نصيب الأسد في سوق علاج مرض التصلب المتعدد بالولايات المتحدة تربط بعض التقارير بين بعض العلاجات والإصابة بعدوى بكتيرية في المخ ما قلل من الإقبال عليها.

وقالت روس إن الأطباء يعمدون الآن إلى الاستعانة بالعقاقير التي تؤخذ بطريق الحقن رغبة في تحقيق الأمان والكفاءة على المدى الطويل، لأن كثيرين من المرضى من الشبان.

وأشارت تقديراتها إلى أن نحو 50% إلى 60% من المرضى في الوقت الحالي يصابون بالمرض في سن تتراوح بين العشرين والثلاثين.

المصدر : رويترز