أفادت دراسة نشرتها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة أن واحدة من كل عشر حوامل في سن 18 إلى 44 عاما تحتسي الخمر أثناء حملها، وأن كثيرا منهن يشربن بإفراط.

وأوضحت الدراسة التي استندت إلى استطلاع أجري عبر الهاتف ونشرت في دورية "موربيديتي أند مورتاليتي" الأسبوعية أن ثلث الحوامل اللاتي يحتسين الخمر يشربن بإفراط.

وكان الإفراط في تناول الكحوليات أعلى عند الحوامل عما هو بين النساء غير الحوامل الأمر الذي فاجأ شيريل تان كبيرة الباحثين القائمين على الدراسة.

وقالت تان إن تناول الكحوليات أثناء الحمل يرتبط بزيادة مخاطر العيوب والعاهات الخلقية.

وأشارت الدراسة إلى أن أحد التفسيرات المحتملة هو أن النساء اللاتي يشربن الكحول بتتابع سريع يعانين على الأرجح من مشاكل إدمان الخمر.

كما خلص الباحثون إلى أن تناول الكحوليات أثناء الحمل يزيد بين النساء بين سن 35 و44، فيما قالت 18.6% من النساء إنهن تناولن مشروبا كحوليا واحدا على الأقل في الأيام الثلاثين السابقة.

ووجد الباحثون أن الحوامل غير المتزوجات يشربن الخمر بإفراط أكثر 4.6 مرات من الحوامل المتزوجات.

ويؤدي تناول الحامل للخمر إلى إصابة الطفل الوليد بـ"متلازمة الجنين الكحولي"، ومن أعراضها انخفاض الوزن عند الولادة وصغر محيط رأس الطفل وتأخر النمو ومشاكل بالوظائف العقلية والاجتماعية.

المصدر : رويترز