أظهرت دراسة طبية أن الرغبة في مشاركة الأشياء الخاصة مع الآخرين تتغير وفقا لتقلب مستويات هرمون "الإستروجين". وأجرى الدراسة علماء نفس في جامعة جوته الألمانية.

وكانت دراسات سابقة أشارت إلى أن تذبذب مستويات هرمون "الإستروجين" يعمل على تغيير السلوك الاجتماعي للمرأة على مدار الدورة الشهرية.

وقالت الباحثة كريستين أندرال معدة الدراسة: بينما نحن مقتنعون اقتناعا راسخا بأن للاختلاف في الاستعداد للمشاركة على مدى الدورة الشهرية تأثيرا حقيقيا ومنهجيا، لا يزال علينا تحديد ما إذا كان ذلك يرجع حقا لتذبذب مستويات هرمون "الإستروجين" أم لا.

وشملت الدراسة أكثر من أربعمئة سيدة ألمانية وأميركية، وقارن الباحثون الاستعداد للتعاون بين النساء أثناء فترة الطمث وبعد انقضاء الحيض بفترة وجيزة، كما تم قياس مستويات هرموني "الإستروجين" و"البروجستيرون"، ومستوى الراحة النفسية.

وأظهرت النتائج أن النساء كن أكثر ميلا بشكل ملحوظ لتقاسم مواردهن الخاصة مع الغرباء أثناء وبعد فترة وجيزة من الحيض، بالمقارنة مع أيام الإباضة من الدورة.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط