يعتقد كثيرون بأن الذرة المفرقعة بالحرارة "البوشار" مضرة بالصحة، إذ غالبا ما يرتبط اسمها بالأطعمة التي تؤدي إلى زيادة الوزن وارتفاع الكوليسترول في الدم، الأمر الذي ربما يدفع البعض للابتعاد عن تناولها، لكن خبراء الصحة يرون أن ذلك ليس صحيحا تماما.

والذرة من الحبوب المعروفة منذ قديم الزمان، وكانت تعد الغذاء الأساسي لدى بعض الحضارات مثل المايا والأنكا والأزتيك، وتتميز بألوانها المختلفة؛ فهناك الحمراء والسوداء، لكن الذرة الأكثر شهرة هي البيضاء والصفراء.

ولدى وضع الذرة في الزيت الحار تتشكل حبات الفشار بطريقة تبهر الصغار والكبار، وهي تعرف بأسماء أخرى أيضا مثل الفشار أو البوبكورن أو الشامية أو البوشار أو النفّيش أو الفرّأخ.

فما الفوائد الصحية لتناول الفشار؟

مفيدة للعيون: من المعروف أن الذرة الصفراء غنية بالكاروتينات، وهي مواد مضادة للأكسدة، فضلا عن أن الذرة تحتوي على مادة لوتين وزياكسانثين المفيدة للعيون، وتساعد على حمايتها من مرض التنكس البقعي المرتبط بالتقدم في العمر، وفقا لموقع "غيزوندهيات هويته".

غنية بالألياف: الذرة غنية بالألياف، مما يجعلها تعزز عملية الهضم السليم وتحافظ على الشعور بالشبع لفترة أطول، فضلا عن أن الغذاء الغني بالألياف يحد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

مفيدة للعظام: وفقا لموقع "غيزوندهايت تيبس" فإن الذرة تحتوي على كمية عالية من الفسفور والمعادن المفيدة للعظام وتعزز وظائف الخلايا في الجسم، كما أن الذرة غنية بمعادن أخرى تحافظ على صحة العظام.

فيتامينات: الذرة غنية بمجموعة فيتامين "B"، بما في ذلك فيتامين "B3" و"B6" فضلا عن حمض الفوليك والبانتوثنيك، ومن المعروف أن مجموعة فيتامينات "B" مفيدة لتنظيم الكثير من العمليات التي تتم في الجسم، فهي مفيدة لإنتاج الطاقة وتحفيز عمليات الأيض.

مضادة للسرطان: تحتوي الذرة على حمض الفيرليك، وهو حمض أثبتت الكثير من الدراسات قدرته على قتل خلايا سرطانية معينة، وفقا لما أكده موقع "ديلي هيلث بوست" الأميركي.

بديل جيد للمقرمشات غير الصحية: يعد الفشار بديلا جيدا للمقرمشات غير الصحية، فالفشار مفيد وخالٍ من الغلوتين وغني بالألياف، وبالتالي يقلل من الرغبة في تناول مقرمشات أخرى.

تخفيف الاكتئاب: يعرف فيتامين "B3" -المعروف أيضا باسم النياسين- بقدرته على تخفيف الاكتئاب، مما يجعل طبق الفشار غذاء للروح أيضا.

على أنه يجب على الذين يعانون من ارتفاع السكر استشارة الطبيب، لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم تناول الفشار أم لا.

المصدر : الألمانية