حذر رئيس قسم "الصدمات الدماغية الخفيفة" في مستشفى بيستر بفرنسا من تكرار الصدمات الدماغية أثناء مباراة كرة القدم أو الرغبي أو الرياضات التي فيها تلامس بين اللاعبين دون استشارة الطبيب، مما تكون له عواقب سيئة بعد عدة شهور من وقوعها.

وأوضحت دراسة أجريت على 181 مريضا تعرضوا لصدمات أن أغلبيتهم يعانون من اضطراب في الذاكرة والانتباه وحساسية شديدة من الضوضاء والشعور بالضيق والتوتر وسرعة الانفعال وغثيان وإرهاق.

وأشارت إلى أن هذه الأعراض تظهر بعد عدة أسابيع من وقوع الحادثة, وفي ما بين 15 و25% من الحالات تستمر ثلاثة شهور، كما قالت إن هناك 15 ألف فرنسي يعانون من الصدمة الدماغية سنويا.

وينصح الطبيب الفرنسي بضرورة إجراء الفحوصات السريعة بعد وقوع الحادث حتى يتم تفادي الوقوع في هذه الأعراض، التي قد لا يعرف سبب لها بسبب طول الفترة بين وقوع الحادث والكشف عنها.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط