أوضحت دراسة نرويجية أن الموظفين الذين يعانون من المضايقات في أماكن عملهم يكونون أكثر عرضة للتفكير في الانتحار من الذين لا يعملون في مناخ عدائي.

وأجرى الباحثون دراسة على عينة من نحو 1850 عاملا وتابعوهم من عام 2005 حتى عام 2010 . وبينما تحدث أقل من 5% عن التفكير في الانتحار خلال فترة الدراسة فإنهم كانوا أكثر عرضة
للانتحار بنحو المثلين بعد أن أصبحوا ضحايا للمضايقات أو سوء المعاملة في أماكن عملهم.

وقال مورتن بيركلاند نيلسن من المعهد الوطني للصحة المهنية وجامعة بيرجن، وهو قائد فريق البحث، إن الدراسة تساعد في فهم الصلة بين المضايقات والأفكار المتعلقة بالانتحار بتوضيح أن الاعتقاد بالتعرض للمضايقات في العمل يكون مقدمة للتفكير في الانتحار وليس نتيجة.

وكتب نيلسن وزملاؤه في دورية "أميركان جورنال أوف بابليك هيلث" أن ثمانمئة ألف شخص على مستوى العالم ينتحرون سنويا، مما يجعل الانتحار سببا أساسيا للوفاة.

وأشار الباحثون إلى أنه رغم أن الاضطراب النفسي يكون عاملا في أغلب محاولات الانتحار فإن معظم من يعانون من هذا النوع من الاضطرابات لا يقدمون على الانتحار.

وقال نيلسن لرويترز هيلث عبر البريد الإلكتروني إن العلاقة بين التنمر والتفكير في الانتحار تشبه مشكلة "الدجاجة والبيضة" إذ يصعب تحديد أيهما يأتي أولا.

وفي محاولة لحل هذا اللغز قام نيلسن وزملاؤه بدراسة على موظفين في أعوام 2005 و2007 و2010 وسألوهم عن مناخ العمل وصحتهم العقلية.

وحدد الباحثون ثلاث خصائص رئيسية للتعرض للمضايقات في العمل هي أن يكون الموظف مستهدفا بسلوك اجتماعي غير مرغوب فيه بشكل ممنهج، وأن يتعرض لذلك لفترة طويلة من الزمن بوتيرة وكثافة متزايدة، وأن يشعر الموظف المستهدف بعدم القدرة على تجنب هذه المواقف أو منع هذه المعاملة.

وخلال الفترة التي أجريت فيها الدراسة تراوح متوسط نسبة العاملين الذين تحدثوا عن التعرض للتنمر بين 4.2 و4.6%، في حين تراوح متوسط نسبة من فكروا في الانتحار بين 3.9 و4.9%.

ولم تكن هناك اختلافات رئيسية في التقارير عن التنمر أو الأفكار الانتحارية على أساس العمر أو الجنس.

وقال جاري نامي مدير معهد التنمر في أماكن العمل في إيداهو إنه مع التعرض لفترة طويلة للمضايقات ولأشكال أخرى من الضغوط يمكن أن تحدث تغيرات في المخ. وأضاف في رسالة بالبريد الإلكتروني أن هرمونات التوتر قد تغمر المخ مما يقلص القدرة على التفكير العقلاني الواضح. 

المصدر : رويترز