اتخذت وزارة الصحة السعودية إجراءات احترازية لمنع تفشي متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (كورونا) في موسم الحج الحالي، ونصحت السلطات الصحية المواطنين والمقيمين بغسل اليدين وتجنب الاتصال مع المرضى، وتجنب التعامل مع مربي الإبل.

وأعلنت الوزارة إعداد خطة وقائية شاملة بالتعاون مع بقية القطاعات الحكومية الأخرى والكوادر الطبية المرافقة لحملات الحج في دول العالم لتوعية الحجاج وأخذ التطعيمات اللازمة، واستحدثت الوزارة وحدة خاصة بحالات الاشتباه في كورونا بقسم طوارئ لعزل المريض فور وصوله.

وقال مدير مستشفى أجياد للطوارئ الدكتور أحمد بن موسى المالكي إنه لم تسجل في مستشفى أجياد -وهو المستشفى الذي يغطي المنطقة المركزية بالمسجد الحرام- أية إصابة بمرض كورونا أو أية أمراض معدية أخرى.

وأضاف أن الآلية المتبعة في المستشفى أنه في حال الاشتباه في أي حالة يتم عزلها وإجراء الفحوص المخبرية اللازمة، وفي حال ثبوت الحالة يتم نقلها للمركز الصحي المخصص.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت الأسبوع الماضي تسجيل 34 حالة مؤكدة بفيروس كورونا، وهو ما رفع العدد الكلي للحالات المؤكدة منذ بداية ظهور المرض إلى أكثر من 1200 حالة، شُفي منها 614، ولا تزال 67 قيد العلاج و14 معزولة منزليا.

من جهته، قال رئيس فريق الاستجابة السريعة لمنفذ جدة الدكتور فؤاد سندي، إنه تم تشديد الرقابة الصحية على كافة الحجاج القادمين.

وراعت السلطات الصحية السعودية عند منح تأشيرات الحج خلو بلدان طالبي الحج من فيروس إيبولا، ونشرت وحدات خاصة في معابر البلاد لاكتشاف من تظهر عليه الإصابة.

المصدر : الجزيرة