أيد خبراء أوروبيون إمكانية استخدام مرضى الأزمة القلبية لعدة أدوية تساعد على سيولة الدم لأكثر من عام، وسط توقعات بزيادة الطلب على عقار "بريلينتا" الذي تنتجه شركة أسترا زينيكا.

وتنص المبادئ التوجيهية الجديدة للجمعية الأوروبية لأمراض القلب -للمرة الأولى- على أن استخدام ما يسمى مثبطات "بي.2. واي12" إلى جانب الأسبرين لأكثر من عام "ربما يوضع في الاعتبار بعد التقييم الدقيق لمخاطر تعرض المريض لنزف في الدماغ".

ويأتي التحرك بعد تقييم تجربتين سريريتين معروفتين باسم "بيجاسوس" و"دابت" أظهر أن العلاج المطول بنوعين من الدواء قد يقلص خطر تكرار الأزمات القلبية أو الجلطات لدى المرضى الذين عانوا من مشاكل سابقة في القلب.

وعقار "بلافيكس" الذي طورته شركتا سانوفي وبريستول-مايرز سكويب، والمتوفر الآن بسعر منخفض، هو أكثر المثبطات شيوعا. لكن "بريلينتا" أثبت أن له منافع أكثر وتعمل شركة أسترا زينيكا على تعزيز استخدامه.

وفي أعقاب نجاح تجربة "بيجاسوس" تأمل شركة أسترا زينيكا البريطانية الحصول على موافقة من إدارة الأغذية والأدوية الأميركية لتمديد استخدام "بريلينتا" بحلول الأسبوع المقبل على أقصى تقدير.

وجدير بالذكر أن تناول أدوية سيولة الدم يساعد على منح تكون الجلطات وتخثر الدم داخل الأوعية الدموية والقلب.

المصدر : دويتشه فيلله,رويترز