تختلف عدد الساعات التي يحتاجها الجسم للنوم لاستعادة نشاطه من شخص لآخر، فالبعض يحتاج للنوم طويلاً، بينما يحتاج البعض ساعات أقل. لكن دراسة علمية حديثة أظهرت أن قلة النوم تزيد وبشكل ملحوظ من مخاطر الإصابة بنزلات البرد.

وأظهرت الدراسة أن قلة النوم تجعل الأفراد أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد بصورة ملحوظة.

وقام باحثون، من جامعة كاليفورنيا الأميركية في سان فرانسيسكو تحت إشراف إريك براثر، بسؤال 164 شخصاً بالغاً عن أسلوب حياتهم وقياس عدد ساعات نومهم على مدار أسبوع، ثم قاموا بنقل عدوى فيروس البرد إليهم ووضعوهم تحت الملاحظة لمدة أسبوع بأحد الفنادق.

وكانت النتائج كالآتي: من كان ينام أقل من ست ساعات ليلاً كان عرضة للإصابة بالبرد بواقع 4.2 أضعاف مقارنة بالأشخاص الذين ينامون سبع ساعات على الأقل.

وزادت احتمالات الإصابة بنزلات البرد إلى 4.5 أضعاف لمن ينامون أقل من خمس ساعات ليلاً. وأوضح الباحثون بدورية "سليب" أن عامل النوم يلعب دوراً أكثر أهمية من العمر أو التغذية أو الضغط أو التدخين في احتمالات الإصابة بالبرد.

المصدر : دويتشه فيلله