أفادت دراسة طبية حديثة بأن الإقلاع عن التدخين قد يقلل احتمالات الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني على المدى الطويل.

وتأتي الدراسة التي نُشرت نتائجها في دورية "لانسيت" الطبية الأميركية واستقت بياناتها من نحو ستة ملايين شخص، لتضيف إلى الأدلة المتزايدة على وجود علاقة بين التدخين ومرض السكري من النوع الثاني.

وإذا ثبت وجود علاقة بالفعل، فإن الجهود المبذولة للحد من التدخين قد يكون لها أثر كبير في التعامل مع مرض السكري على مستوى العالم، حسبما يقول باحثون.

وجمع فريق دولي من الباحثين بيانات من 88 دراسة عن مخاطر التدخين ومرض السكري من النوع الثاني.

وخلص الباحثون إلى أن المدخنين يزيد لديهم احتمال الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بـ1.4 مرة مقارنة بأقرانهم من غير المدخنين.

ورغم أن احتمال الإصابة بمرض السكري زاد بمقدار ضئيل (إلى نحو 1.5 مرة) خلال عدة سنوات من الإقلاع عن التدخين، فإن احتمال الإصابة تراجع إلى 1.2 مرة بعد خمس سنوات من الإقلاع.

ولا يُثبت البحث أن التدخين يتسبب على نحو مباشر في الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، لكنه يضيف إلى الأدلة المتزايدة على وجود علاقة بين الاثنين.

ويُقدّر خبراء أن 12% من حالات الإصابة بمرض السكري بين الرجال و2% بين النساء على مستوى العالم قد تكون بسبب التدخين، إذا ثبت وجود علاقة سببية بين الاثنين.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)