قالت مؤسسة ألمانية معنية بالصحة، إن الإجراءات الوقائية القوية ضد البعوض ينصح بها خلال السفر ليس فقط إلى الدول الاستوائية وشبه الاستوائية في آسيا وأفريقيا، ولكن أيضا على نحو متزايد إلى جنوب أوروبا.

ويقول مركز طب السفر في دوسلدورف في ألمانيا إن حمى الضنك آخذة في الانتشار في المنطقة نظرا لأن بعوض النمر الآسيوي الذي ينقل المرض ينتشر في الدول الواقعة خارج المناطق الاستوائية.

وأضاف المركز نقلا عن سلطات الصحة الفرنسية أنه في أغسطس/آب الماضي على سبيل المثال، أصيب شخصان في جنوب فرنسا بحمى الضنك. وجرى تسجيل حالات أيضا في السنوات السابقة. وتم تسجيل حالات إصابة بحمى الضنك في البرتغال وكرواتيا أيضا.

وفي إسبانيا حيث وصل البعوض في 2004 إلى ميناء برشلونة قادما على ما يبدو في شحنة من الإطارات المستخدمة، انتشرت هذه الكائنات إلى الجنوب حتى ملقة، حسبما ذكرت صحيفة "إلبايس" في أغسطس/آب.

ولا تطير بعوضة بالغة أكثر من خمسمئة متر من مكان ميلادها، ولكن عندما تنحبس داخل السيارات والشاحنات يمكنها الانتشار على مسافات أكبر بكثير.

وعادة ما يتم الشفاء من حمى الضنك، ولكن الشخص المتضرر سوف يمر بمرحلة طويلة من الوهن.

ويتعين على المسافرين أن يكونوا على دراية بالمخاطر ويجب أن يستخدموا المواد الطاردة للبعوض التي بها مكون ثنائي إيثيل تولواميد.

المصدر : الألمانية