قال مسؤولو صحة بولاية ميشيغان الأميركية أمس الاثنين إن رجلا يتماثل للشفاء في أعقاب أول إصابة مؤكدة في الولاية بمرض طاعون الغدد اللمفاوية.

وقالت إدارة الصحة بالولاية إن الرجل الذي يقيم بمقاطعة ماركيت عاد في الآونة الأخيرة من منطقة كولورادو مصابا بالمرض، مشيرة إلى أنه ليس ثمة ما يدعو إلى القلق بشأن انتقال المرض من شخص إلى آخر.

وقال مسؤولو الصحة بالولاية إن هذه هي الحالة الـ14 للإصابة بالطاعون في البلاد خلال العام الجاري، مشيرين إلى أن عدد الإصابات زاد حتى الآن بواقع أربعة أمثال عن المتوسط العام السنوي للإصابة بالمرض والبالغ ثلاث حالات إصابة.

وتوفي مسن من ولاية يوتا بالطاعون في أغسطس/آب الماضي، في أول حالة رصد للمرض بالولاية منذ العام 2009. كما أصيب شخصان بالمرض هذا العام في ولاية كولورادو.

وتقول السلطات الصحية الأميركية إن الطاعون ينتشر سنويا في مناطق البراري بين الكلاب، بينما تحوم الشكوك حول السناجب وحيوانات النمس والأرانب.

وتقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن الطاعون انتقل إلى الولايات المتحدة مطلع القرن العشرين بواسطة فئران كانت موجودة في البواخر القادمة من عدة مناطق، ولا سيما آسيا.

والطاعون مرض تنقله القوارض والبراغيث، في حين ما تم التنبيه على مرتادي المتنزهات بعدم إطعام السناجب والقوارض الأخرى، وعدم لمس الحيوانات النافقة، وعدم السير قرب جحور هذه القوارض، وانتعال الأحذية ذات الرقبة في المعسكرات، ورش المبيدات الحشرية لتجنب البراغيث.

ومن بين الأعراض الأولية للإصابة بالطاعون ارتفاع درجة حرارة الجسم والقشعريرة والغثيان والضعف العام وتضخم العقد اللمفاوية في الرقبة والإبطين وأصل الفخذين.

المصدر : رويترز