‫قالت خبيرة التجميل الألمانية إلينا هلفينباين إن مرهم العناية المناسب ‫ينبغي أن يوفر للبشرة حماية مما يعرف "بالجذور الحرة" (‫Radicals Free) التي تهاجم الخلايا وتُعجّل بظهور الشيخوخة، كما ينبغي أن ‫يمدها بالرطوبة ليمنحها ملمساً مخملياً.

وقالت خبيرة التجميل الألمانية مونيكا فرديناند إن نوع ‫البشرة يعد أهم معيار لاختيار المرهم المناسب، إذ تختلف احتياجات ‫البشرة الجافة عن احتياجات البشرة الحساسة.

‫وأضافت فرديناند أن بشرة الغالبية العظمى من النساء تكون مختلطة، إذ ‫تكون منطقة "تي" (الجبهة والأنف والذقن) دهنية، بينما تكون جوانب الوجه ‫جافة. وهنا ينبغي استعمال المرهم الذي يحدث توازناً وتعادلاً ‫في البشرة.

وبدوره قال رئيس المؤسسة الأوروبية لأبحاث الحساسية تورستن تسوبربير ‫إن البشرة الجافة والحساسة تفتقر إلى عوامل الترطيب الطبيعية ودهون ‫البشرة.

‫وأضاف تسوبربير أن البشرة الحساسة تحتاج إلى كمية إضافية من الترطيب، ‫مشيراً إلى أنه من المناسب استعمال المراهم التي تقوم على مزيج بين ‫الدهون والماء، لأنها تشكّل طبقة دهنية رقيقة على البشرة ‫وتحول دون فقدان رطوبة البشرة الذاتية. ‫وفي الوقت نفسه، تمدّ هذه المراهم الطبقة المتقرّنة بالدهون، مما ‫يحميها من الجفاف والتشقق.

‫ومن المثالي استعمال المراهم المحتوية على دهون وزيوت طبيعية، مثل زبدة ‫الشيا وزيت اللوز، لأن بنيتها مشابهة لبنية الأحماض الدهنية الخاصة ‫بالبشرة.

و‫أشار تسوبربير إلى أن توقيت اليوم يعد أيضاً من المعايير المهمة لاختيار ‫المرهم المناسب، إذ تحتاج البشرة نهاراً إلى مرهم خفيف ذي مُعامل معتدل ‫للوقاية من الشمس، على أن يكون غنياً بمواد الترطيب.

من المثالي استعمال مراهم العناية المحتوية على دهون وزيوت طبيعية مثل زبدة الشيا وزيت اللوز،
لأن بنيتها مشابهة لبنية الأحماض الدهنية الخاصة بالبشرة (الألمانية)

الليل
‫وفي الليل تحتاج البشرة إلى مرهم أغنى بالمواد المرطبة، وذلك كي تتم ‫عمليات التجدد في البشرة على أكمل وجه.

من جانبها، أكدت هلفينباين أن ‫البشرة يمكنها ليلاً امتصاص المواد الفعالة على نحو جيد للغاية لأنها ‫لا تكون مجهدة بفعل العوامل البيئية.

و‫قالت فرديناند إن فصل السنة يندرج أيضاً ‫ضمن المعايير المهمة لاختيار المرهم المناسب، إذ تحتاج البشرة خلال فصل ‫الصيف إلى مرهم ذي قوام خفيف وجيد التهوية، مشيرة إلى أنه من المثالي أن ‫يحتوي على الألوفيرا وفيتامين "هـ" أو "ج".

‫من جهتها أكدت هلفينباين أن البرودة خلال فصل الشتاء ‫تسبب إجهاداً للبشرة، إذ إنها تُحدث خللاً في طبقة الحماية الدهنية، ومن ‫ثم تصبح البشرة أكثر حساسية.

‫وبسبب البرودة يتراجع إنتاج البشرة من الدهون خلال الشتاء، كما تتدهور ‫قدرتها على الاحتفاظ بالرطوبة، لذا ينبغي استعمال المراهم الغنية ‫بالدهون للحفاظ على نعومة البشرة.

و‫قالت هلفينباين إنه بشكل عام ينبغي استعمال مرهم العناية صباحاً ومساءً ‫بعد تنظيف البشرة. ومن المفيد تكرار وضع المرهم من وقت لآخر خلال ‫الأيام الحارة. أما في المساء فتنصح فرديناند باستعمال أمبول مرطب ثم استعمال المرهم ‫الليلي، موصية بتطبيق قناع مرطب للبشرة مرتين أسبوعياً.

من جهته، حذر تسوبربير من المبالغة في العناية بالبشرة، وإلا فقد تتعرض ‫الغدد للانسداد، وتكون النتيجة المحتومة حينئذ تهيّج البشرة.

المصدر : الألمانية