رغم الأمطار الغزيرة شاركت نحو أربعين ألف امرأة -أمس الأحد- في ماراثون بالعاصمة الفرنسية باريس بهدف التوعية بمرض سرطان الثدي.

وانطلق الماراثون -الذي ينظم للمرة الـ19- من جسر "لينا" مقابل برج "إيفل" وقطعت فيه المشاركات مسافة 6.7 كم، ولم يسمح لغير النساء بالمشاركة.

ويعد الماراثون -الذي تستضيفه باريس سنويًا- من أبرز الفعاليات النسوية في أوروبا في مجال التوعية بمرض سرطان الثدي.

ووفقا للوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لـمنظمة الصحة العالمية، فإن سرطان الثدي هو أكثر أنواع الأورام السرطانية شيوعًا بين النساء في جميع أنحاء العالم عامة، ومنطقة الشرق الأوسط خاصة، إذ يتم تشخيص نحو 1.4 مليون حالة إصابة جديدة كل عام، ويودي بحياة أكثر من 450 ألف سيدة سنويا.

وأفادت دراسة أميركية حديثة نشرتها مجلة "الجمعية الطبية الأميركية" في يونيو/حزيران الماضي، بأن البدانة تجعل النساء بعد سن اليأس أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي مقارنة بصاحبات الوزن الطبيعي.

وأوضح الباحثون بمركز "فريد هوتشيسون" لأبحاث السرطان -بمدينة سياتل الأميركية- أن الزيادة المفرطة في الوزن بعد سن اليأس ارتبطت مع زيادة إفراز الهرمونات التي تساعد على نمو الأورام السرطانية في الثدي.

المصدر : وكالة الأناضول