توصل علماء إلى أن المراهقين الذكور الذين لديهم معدل نبض قلب منخفض أكثر عرضة لأن يصبحوا مجرمين عندما يكبرون.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنه تبين -حسب دراسة سويدية شملت أكثر من 700 ألف شخص- أن الأشخاص الذين كان معدل نبضات القب لديهم الأقل في سنوات المراهقة كانوا أكثر عرضة بنسبة 39% للإدانة في وقت لاحق بارتكاب الجرائم العنيفة مقارنة بأصحاب معدل نبض القلب الأعلى.

وبينما تراوح معدل نبض القلب لدى البالغين بين 60 و100 نبضة في الدقيقة, فإن قلوب بعض الأشخاص تنبض فقط لـ30 مرة في الدقيقة أو حتى أقل في الليل.

ويشتبه العلماء بأن هذا الارتباط بين انخفاض معدل نبضات القلب والسلوك الإجرامي يرجع إلى التأثير النفسي لبطء ضربات القلب.

ويعتقد أن الأشخاص من أصحاب معدل النبض المنخفض يجدون صعوبة في الشعور بالحماسة أو الإثارة، وهو ما يعني أنهم قد يسعون وراء تجارب أكثر تحفيزا أو المزيد من المجازفات، مثل السلوك العنيف أو الإجرامي.

وسابقا تم الربط بين انخفاض معدل نبضات القلب والسلوك المضاد للمجتمع لدى الأطفال والمراهقين، ولكن حتى اللحظة لم يعرف سوى القليل حول معدل نبضات القلب كوسيلة للتنبؤ بالسلوك العنيف.

وأجرى الدراسة باحثون من مؤسسة كارولينسكا في أستوكهولم، وحللوا بيانات سبعمئة وعشرة ألفا و264 رجلا سويديا ولدوا بين أعوام 1958 و1991، وتتبعوهم لمدة 35 سنة. ونشرت نتائج الدراسة في مجلة "جاما" للطب النفسي.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط,الصحافة البريطانية