تجرأ رئيس بلدية بوسطن مارتي والش -أمس الأربعاء- على واحدة من أقدم التقاليد المرتبطة بمباريات البيسبول قائلا إنه يعتزم حظر مضغ التبغ في متنزه فينواي وكافة المنشآت الرياضية الأخرى بالمدينة اعتبارا من العام القادم.

وقال والش -وقد وقف إلى جانبه كيرت شيلينج لاعب فريق بوسطن رد سوكس السابق والمتعافي من مرض السرطان- إن الصلة بين التبغ والسرطان لا تقبل الجدل وإنه يتعين على اللاعبين بدءا من الهواة وصولا إلى اللاعبين في البطولات الكبرى أن يكونوا مثالا يحتذى به في الاقلاع عن تلك العادة.

وأضاف والش "بوسطن تعشق البيسبول واللاعبون هم أولادنا، ندين للجيل القادم بجعل الأماكن العامة آمنة وأن نستمع إلى آراء الخبراء وندرك الحقائق، لا مكان للتبغ في ملاعب البيسبول".

والتدخين محظور بالفعل في معظم الأماكن العامة في بوسطن بما فيها المطاعم والمتاجر والحدائق العامة ومتنزه فينواي الذي يرجع تاريخه 103 أعوام إلى الوراء ويصفه فريق رد سوكس بأنه منزله.

ومن شأن مقترح والش -الذي يعتزم تقديمه إلى مجلس المدينة يوم الاثنين- حظر مضغ التبغ واستنشاقه في كافة المناسبات الرياضية بالمدينة بدءا من المستوى الاحترافي وصولا لبطولات الشباب.

وقال شيلينج -الذي أصيب بالسرطان بعد مضغ التبغ على مدى ثلاثين عاما- إنه شعر بالمسؤولية تجاه توعية صغار المشجعين بشأن مخاطر هذه العادة.

وقال والش إنه واثق من أن مجلس المدينة سيوافق على القرار لتصبح بوسطن ثاني مدينة أميركية تطبق مثل هذا الحظر بعد سان فرانسيسكو. ويسري الحظر اعتبارا من أول أبريل/نيسان 2016.

المصدر : رويترز