أفاد تقرير حكومي أميركي نشر أمس الثلاثاء بأن تعزيز التنسيق بين منشآت الرعاية الصحية وإدارات الصحة العامة قد ينقذ حياة 37 ألف أميركي على مدى خمس سنوات، وذلك بمنع الإصابة بالجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية ومنع الإصابة بمرض معوي يعرف باسم التهاب القولون الغشائي الكاذب، وتسببه البكتيريا المطثية العسيرة (Clostridium difficile bacteria).

وقال التقرير -الذي أصدرته المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها- إن الجراثيم التي لا تستجيب للمضادات الحيوية تصيب أكثر من مليونين بأمراض وتؤدي إلى 23 ألف حالة وفاة كل عام في الولايات المتحدة، وتظهر هذه الجراثيم بشكل نمطي عند تناول كميات كبيرة من الأدوية.

والجراثيم التي تنشأ من بكتيريا التهاب القولون الغشائي الكاذب، والتي تنتشر بشكل سريع في المستشفيات ودور التمريض، وتسبب إسهالا شديدا، مسؤولة عما يقرب من خمسمئة ألف حالة إصابة أخرى بأمراض ونحو 15 ألف حالة وفاة سنويا.

ويمكن لتنظيف الغرف بعناية باستخدام منظفات قوية أن يقتل الجراثيم، كما أن غسل اليدين يمكن أن يساعد في منع انتشارها.

وقالت المراكز الأميركية إن الجراثيم والبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تنتشر داخل منشآت الرعاية الصحية عندما تكون إجراءات السيطرة على العدوى غير كافية، خاصة عندما ينتقل المرضى من منشأة إلى أخرى.

وقال التقرير إنه يمكن تفادي 619 ألف إصابة بالجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية والتهاب القولون الغشائي الكاذب، وتفادي 37 ألف حالة وفاة على مدى خمس سنوات إذا توفرت إجراءات أفضل للرقابة، أو تم الإشراف على استخدام المضادات الحيوية وتعزيز التنسيق بين الإدارات الصحية ومنشآت الرعاية الصحية.

المصدر : رويترز