قال باحثون أمس الثلاثاء إن تناول وجبات غنية بالخضروات الورقية المحتوية على الألياف، علاوة
على البقوليات والحبوب الكاملة، يمكن أن يساعد في الإبطاء من التدهور الطبيعي في القدرات الإدراكية المرتبط بالتقدم في السن.

وأوضحت دراسة للباحثين في المركز الطبي بجامعة راش في شيكاغو، أن الشريحة المتقدمة في العمر من البالغين الذين يراعون بدقة الحمية الغذائية المعروفة باسم "مايند"، ينعمون بقدرات إدراكية أفضل بواقع  7.5 أعوام بالمقارنة بأولئك الذين لا يتبعون هذه الحمية.

وقالت مارثا كلير موريس، أخصائية التغذية والأوبئة بالمركز الطبي في جامعة راش، وفريقها البحثي في تقرير ورد بدورية ألزهايمر وخرف الشيخوخة، إن نتائج الدراسة تشير إلى أن الحمية الغذائية "مايند" تبطئ بدرجة ملموسة من تدهور القدرات الإدراكية والمعرفية المرتبط بالتقدم في العمر.

وأوضح الباحثون في دراسات سابقة أن الحمية التي يشرف عليها المركز الطبي بجامعة راش ربما تقلل من مخاطر الإصابة بألزهايمر.

وحمية "مايند" خليط من أغذية منطقة الشرق الأوسط الغنية بزيت الزيتون والخضروات، إلى جانب حمية "داش" المخصصة للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم، والتي ترتكز إلى تناول الخضار والفواكه ومنتجات الألبان المنخفضة الدسم أو الخالية منه.

وتتألف حمية "مايند" من 15 مكونا غذائيا، وتوصي بتناول الحبوب الكاملة والسلطة ثلاث مرات في اليوم، ونوعا من الخضروات مرة في اليوم، وضرورة تناول البقوليات والدجاج مرتين في الأسبوع على الأقل والأسماك مرة في الأسبوع، كما تتضمن نوعا واحدا من الفاكهة هو الثمار اللبية مثل العنب والتوت وما إلى ذلك.

ويحد الذين يتبعون حمية "مايند" من تناول خمس مجموعات من الأغذية غير الصحية، تتضمن اللحوم الحمراء والزبد والسمن الصناعي والجبن والمعجنات والحلوى والوجبات السريعة أو الأطعمة المقلية.

كما تتضمن حمية "مايند" تناول قدح من النبيذ، وهو أمر قد يكون مثار جدل وانتقاد من قبل البعض لأن هناك العديد من الأطباء الذين يشككون في مزاعم أن تناول النبيذ له دور في تحسين الصحة عبر تخفيض مخاطر أمراض القلب.

المصدر : رويترز