أشارت دراسة بريطانية جديدة إلى ضرورة خفض التمارين الرياضية لمن فوق سن الستين إلى النصف على أساس أن الكميات القليلة من النشاط الإضافي تقي أيضا من الموت المبكر.

يشار إلى أن التوصيات الحالية للخدمات الصحية البريطانية لكبار السن تنصح بالمشاركة لمدة 150 دقيقة في نشاط رياضي معتدل أسبوعيا للبقاء في حالة لياقة صحية أو 75 دقيقة من التمارين القاسية.

لكن إحصاءات جديدة لوزارة الصحة تبين أن 17% فقط من الرجال و13% من النساء فوق الستين يستطيعون تدبر هذا الكم من التمارين، في حين أن 60% لا يمارسون الرياضة على الإطلاق.

ومع ذلك يقول خبراء الصحة إن كبار السن غالبا ما يتوقفون عن الرياضة لشعورهم بأنهم لن يتمكنوا من القيام بالـ150 دقيقة المستهدفة.

وتظهر الدراسة الجديدة أن استكمال 75 دقيقة فقط من النشاط البدني الخفيف إلى المعتدل مثل المشي أسبوعيا يقلل كذلك خطر الوفاة المبكرة بنسبة 22%.

وخلص الباحثون إلى أن 15 دقيقة فقط يوميا تمثل "جرعة معتدلة" من النشاط لمن فوق الستين ولا تزال مرتبطة بفوائد صحية جيدة، وحجتهم في ذلك أن هذا الوقت القصير يمكن أن يساعد في إقناع الـ60% الذين لا يمارسون أي نشاط رياضي منتظم لكي ينشطوا.

ومع ذلك فقد تبين أيضا أن الذين يمارسون بعض النشاط البدني -حتى وإن كان أقل بكثير من المستويات الموصى بها- استفادوا أيضا بأن قل الخطر لديهم بنسبة 22%.

 

المصدر : ديلي تلغراف