أدى تفشي بكتيريا السالمونيلا بولاية واشنطن إلى إصابة تسعين شخصا، وقد يكون السبب تناول منتجات الخنازير، وشملت الحالات تسع مقاطعات.

وقالت إدارة الصحة بالولاية إن عدد الإصابات ارتفع من 56 إلى تسعين خلال أسبوع واحد، مما دفع المسؤولين المحليين إلى التحرك للوقوف على أسباب الإصابات لطلب مساعدات ميدانية من محققي المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وقال المتحدث باسم إدارة الصحة دون موير في بيان إن علاقة الإصابات على ما يبدو بتناول منتجات الخنازير أو تلوث لحومها من أقوى الاحتمالات، لكن لم يتم التوصل بعد إلى مصدر محدد.

وأضاف أنه يبدو أن المصدر المحتمل للإصابة بالسالمونيلا لدى بعض المرضى هو لحوم الخنازير المشوية أو المطبوخة، أو تلك التي تقدم في المناسبات الخاصة، مضيفا أن مقاطعة كينج في سياتل ظهر بها نصف عدد الإصابات المسجلة.

وتقع معظم المقاطعات التي ظهرت بها الإصابات بالقطاع الغربي من الولاية، كما شهدت مقاطعة ياكيما في جنوب القطاع الأوسط من الولاية إصابة واحدة. وإجمالا، نقل ستة مرضى إلى المستشفيات ثم خرجوا منها.

وأصيب جميع المرضى بنفس السلالة البكتيرية من السالمونيلا، وهي التي يمكن أن تتسبب في ارتفاع درجة الحرارة والإسهال الحاد الذي قد يكون دمويا، فضلا عن القشعريرة والاضطرابات المعوية والقيء، وقد تصل العدوى الخطيرة إلى الأوعية الدموية.

المصدر : رويترز