قد ترى الأكل أثناء الحركة وسيلة مريحة ومناسبة لتناول الطعام خاصة إذا كنت تعاني من جدول أعمال مزدحم, لكن بحثا طبيا جديدا، نشر فى مجلة "علم النفس", كشف أن تناول الطعام أثناء الحركة يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة.

فقد أظهرت الدراسة التي أجراها الباحثون بجامعة سيري (Surrey) البريطانية أن تناول الطعام أثناء المشي يمكن أن يدفعك نحو تناول أطعمة دسمة في وقت لاحق من نفس اليوم, مما يثير المزيد من الإفراط في تناول الطعام أثناء مشاهدة التلفزيون أو الدردشة مع الأصدقاء.

ووجد الباحثون أن تناول الطعام أثناء السير في أي مكان يثير الرغبة في تناول طعام أكثر مقارنة بالأكل أثناء أنشطة أخرى تشتت الذهن مثل مشاهدة التلفزيون أو التحدث مع صديق.

وطلب الباحثون -وفقا لصحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية- من 60 امرأة تناول وجبة خفيفة أثناء السير في رواق أو مشاهدة أحد المسلسلات الاجتماعية أو الحديث مع صديق.

وبعد التجربة خاضت المشاركات اختبار تذوق يتضمن أوعية تحتوي على أنواع مختلفة من الأطعمة منها الشوكولاته وشرائح الجزر والمقرمشات وغيرها, ثم قام الباحثون بقياس كمية الطعام الذي تناولته المشاركات.

وأظهرت النتائج أن المشاركات اللاتي تناولن المزيد من الأطعمة أثناء اختبار التذوق، ولا سيما الشوكولاته، كن من اللاتي تناولن وجبتهن الأولى أثناء السير.

وقال الباحثون إن الأكل أثناء التحرك يجعل الشخص يرغب في تناول المزيد على مدار اليوم، لأن السير أحد أكبر أشكال تشتيت الانتباه، ولذا يعرقل القدرة على إحساسنا بالشبع, أو قد يكون هذا أيضا ناجما عن أن السير -حتى داخل رواق- يمكن أن يراه الإنسان بمثابة نوع من الرياضة مما يبرر إفراطه في تناول الطعام على مدار اليوم.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط,ديلي تلغراف