أكدت مؤسسة حمد الطبية في قطر أهمية السلامة الغذائية، ومساهمتها في الحد من حالات التسمم المنتشرة بسبب الأغذية الملوثة، وقدمت نصائح بشأن إذابة اللحوم المجمدة، وكيفية ترتيب الطعام في الثلاجة.

وقال الدكتور جلال الساعي استشاري علم السموم بقسم الطوارئ في مستشفى حمد العام، إن التسمم من الأمراض التي تزداد في الصيف، وأكد أنها حالات حادة يسببها تناول أغذية ملوثة بالبكتيريا والجراثيم التي يكون سببها -غالبا- سوء تخزين الطعام، وعدم اتباع الطرق السليمة التي تحفظه من الفساد.

وأوضح الدكتور الساعي أن من أعراض التسمم الغذائي القيء والتقلصات المعدية والإسهال والحمى وظهور دم في البراز، وفي الحالات المتقدمة تحصل الصدمة والإغماء.

وأشار إلى إنه بالرغم من إمكانية حصول التسمم لأي شخص، فإن بعض الفئات لديهم نسبة احتمالية أعلى، ويستوجب منهم الوقاية بشكل أكبر، كالمسنين والنساء أثناء فترة الحمل، والأطفال دون الخمس سنوات، وأصحاب الأمراض المزمنة كداء السكري وأمراض الجهاز المناعي، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية والمنشطات ومضادات الهيستامين.

من جانبهما، أفاد كل من جويجي راموس وجينيش جورج مشرفا النظافة الصحية للأطعمة في مؤسسة حمد الطبية بأن درجة الحرارة المحيطة والوقت هما العنصران اللذان يؤديان إلى نمو البكتيريا الضارة في الأطعمة.

وحذّر راموس من ترك الطعام المطبوخ الغني بالبروتينات معرضًا للحرارة المحيطة العالية أكثر من ساعتين، حيث إن ذلك يشكل بيئة مناسبة للنمو والتكاثر البكتيري المسؤول عن الكثير من الأمراض التي تنتقل عن طريق الأطعمة.

كما أضاف راموس أن هناك الكثير من العناصر التي تسهم في تلوث الأطعمة، وتؤدي إلى حدوث التسمم الغذائي، ومن بينها الكائنات الدقيقة مثل بكتيريا السالمونيلا التي توجد في اللحوم النيئة والحليب والبيض، وبكتيريا باسيلوس سيريوس التي توجد في الحبوب والأرز والأعشاب والأطعمة المجففة، وبكتيريا فيبريو باراموليتيكوس التي توجد في مختلف أنواع المأكولات البحرية.

بدوره، أكد جورج أهمية مراعاة واتباع قواعد السلامة الغذائية في طهو الطعام وعمليات تخزين الأطعمة المطهوة، وذلك للحد من تعرضها للتلوث. وبيّن أن الطريقة الصحيحة التي يجب اتباعها عند حفظ الأطعمة بالثلاجة تكون بوضع الأطعمة المطهوة بالرفوف العليا، وأن تكون الرفوف السفلى للأطعمة النيئة.

وأوضح المشرفان بعض الأمور التي يغفل عنها الناس عند إذابة اللحوم المجمدة، حيث إن الأغلبية تستخدم حوض المطبخ لتعريض اللحوم المجمدة للماء الجاري دون الانتباه إلى ارتفاع درجة حرارة ماء الصنبور (خاصة في الصيف)، لذلك ينبغي استعمال الماء البارد عند إذابة المواد المجمدة، كما ينبغي الحرص أثناء ذلك على عدم نزع الغلاف عن المنتجات المجمدة لأن بقاءها في الغلاف يحد من فرص تلوثها.

وختاما، شدد المشرفان على عنصر النظافة الشخصية، وأنها لا تقتصر على غسل اليدين، وأنه لا بد من تغطية الشعر بشكل جيد أثناء الطهو، والمحافظة على نظافة الأسطح والطاولات في المطبخ، بالإضافة إلى مكافحة الحشرات، وخلو بيئة الطهو منها.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)