ارتفع عدد الوفيات جراء الموجة الحارة التي تشهدها مصر هذا الشهر إلى 105 أشخاص أغلبهم من كبار السن، وهذا منذ الثامن من أغسطس/آب الجاري بعدما أعلنت وزارة الصحة اليوم الثلاثاء عن وفاة ثمانية أشخاص جدد أمس الاثنين.

وقالت الوزارة في بيان إن 295 شخصا نقلوا للمستشفيات بعدما أصيبوا بالإجهاد الحراري نتيجة ارتفاع درجة الحرارة أمس، وخرج منهم 173 بعد تحسن حالتهم الصحية.

وكانت الوزارة أعلنت أمس الاثنين عن وفاة شخصين وإصابة 181 شخصا جراء الإجهاد الحراري أول أمس الأحد.

وتشهد مصر هذه الأيام ارتفاعا ملحوظا في درجات الحرارة التي تجاوزت مستوى أربعين درجة مئوية في بعض المناطق، وزادت نسبة رطوبة الهواء الشعور بحرارة الجو.

ووفقا للهيئة العامة للأرصاد الجوية، فإن الموجة الحارة التي قد تستمر لنهاية الشهر الجاري قد بلغت ذروتها يومي الأحد والاثنين.

وسجلت حالات الوفاة أمس الاثنين في القاهرة والأقصر بمعدل حالتين في كل منهما، وحالة واحدة في محافظات الإسكندرية والفيوم والغربية والدقهلية.

وتراجع متوسط درجة الحرارة العظمى في القاهرة وشمال البلاد اليوم الثلاثاء إلى 36 درجة مئوية في الظل من 38 أمس الاثنين، بينما انخفض درجة واحدة فقط في محافظات جنوب الصعيد بجنوب مصر ليصل إلى 44 درجة مئوية.

المصدر : رويترز