أحمد فياض-غزة

كان تشخيص أول حالة لمرض إنفلونزا الطيور في منطقة جباليا شمال قطاع غزة، في مارس/ آذار الماضي في إحدى مزارع البط، بجهود ذاتية وبإمكانات متواضعة من قبل وزارة الزراعة بمثابة إشارة البدء لمواجهة الوباء.

ويؤكد وكيل وزارة الزراعة في غزة محمد جاد الله أن قسم البيطرة بالوزارة، وبمساعدة الوزارات المعنية الأخرى، قد شرع بعمليات إعدام للطيور المصابة وفق الأصول، بعد تسجيل ظهور أكثر من 34 حالة للمرض في القطاع، جميعها نتيجة انتقال المرض من المصدر الأساسي للإصابة في بلدة جباليا.

وظهرت معظم حالات الإصابة بإنفلونزا الطيور في غزة على البط ونوع من الدجاج يدعى البلغاري، وذلك وفق جاد الله، مشيرا إلى أن أعراض المرض تظهر على الدجاج فيموت فورا، بينما لا تظهر على البط الحامل للمرض.

وأضاف أن انتشار مرض إنفلونزا الطيور في غزة جاء بفعل بيع وتداول البط في الأسواق الشعبية، وهو ما دفع الوزارة في ظل الإمكانات البسيطة المتوفرة إلى إغلاق ثلاث فراخات عشوائية كانت سببا في انتشار المرض في جميع أنحاء القطاع.

وشدد وكيل وزارة الزراعة، في حديثه للجزيرة نت، على أن المرض لم ينتقل إلى الدجاج المخصص للذبح، في حين ظهرت أعراض المرض على بعض مزارع الدجاج المخصص للبيض.

جاد الله: معظم حالات الإصابة بإنفلونزا الطيور كانت في البط والدجاج "البلغاري" (الجزيرة)

حسرة
لمتابعة الموضوع، زارت الجزيرة نت عبد الرحمن غنيم، وهو صاحب أحد أشهر فقاسات بيض الدجاج البيتي، والذي بدت عليه الحسرة بعد إغلاق السلطات بغزة فقاسته، وإعدام ما فيها من طيور في إطار خطتها لمكافحة انتشار مرض إنفلونزا الطيور.

وكان غنيم ينشط كل صباح متنقلا بفراخ الدجاج بين أسواق الطيور الشعبية في كافة مناطق قطاع غزة لتوزيعها على التجار، وصولا بعد ذلك إلى مربي الدواجن البيتية ممن يتهافتون على اقتنائها.

وأكد صاحب المفرخة، للجزيرة نت، أنه لا يمانع الإجراءات المتبعة لمكافحة المرض، ولكنه عبر عن استيائه لإجراءات إعدام الطيور "دون إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من إصابتها بالمرض".

من جهته، قال وكيل وزارة الزراعة محمد جاد الله إن عميات إعدام الطيور تتم بعد فحص عينات من الطيور في مختبرات وزارة الزراعة، ومن ثم التأكد منها عبر مطابقتها بنتائج مختبر معترف به عالميا داخل الخط الأخضر.

وبين أن وزارة الزراعة تطبق الإجراءات الدولية المتبعة في مكافحة انتشار المرض، وذلك بما لا يحرم غزة من الإنتاج الحيواني، لافتا إلى سلطات الاحتلال تداعت مؤخرا إلى تقديم التسهيلات المتعلقة بمتابعات التطورات المتعلقة بمكافحة انتشار المرض تجنبا لوصوله إلى المزارع الإسرائيلي.

اظهير: مرض إنفلونزا الطيور لا ينتقل من إنسان إلى آخر (الجزيرة)
الفاو
وذكر المسؤول الفلسطيني أن فريقا مختصا من منظمة الفاو الدولية في طريقه إلى غزة للوقوف على الإجراءات والجهود المتبعة للحد من انتشار المرض.

من جانبه، أكد مدير دائرة الطب الوقائي والرعاية الأولية بوزارة الصحة مجدي اظهير أنه لم يثبت إلى اللحظة إصابة أي إنسان في غزة بأعراض إنفلونزا الطيور.

وأوضح للجزيرة نت أن العدوى بمرض إنفلونزا الطيور لا تنتقل من إنسان إلى آخر، في وقت تعكف الوزارة على متابعة مربي الدواجن في البؤر المصابة، وذلك عبر تقديم العلاجات الوقائية والإشراف على إتلاف ودفن الطيور المصابة بما يضمن عدم وصول المرض إلى البشر.

المصدر : الجزيرة