أدت زيادة درجة الحرارة في الصيف إلى زيادة حوادث الوفاة الناجة عن لدغ الدبابير في فرنسا، إذ تسبب ارتفاع درجات الحرارة الصيفية في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب في زيادة الحوادث القاتلة الناجمة عن لدغ الدبابير التي انتشرت فى العديد من الأقاليم الفرنسية.

وأوضحت العالمة الفرنسية ومديرة متحف الحيوان في لوزان آن فريتاج، أن لدغة الدبابير تؤدي إلى تورم المكان ثم يظهر التورم في أماكن أخرى مثل اللسان والحلق والبلعوم مما يستدعي نقل الشخص المصاب إلى مستشفى الطوارئ.

كما أكد الدكتور فرانسوا سرتيني -رئيس قسم المناعة والحساسية في المستشفى الجامعي في لوزان- أن هذه الحساسية الخطيرة تؤدي إلى الوفاة، ففي المتوسط أربعة أشخاص يموتون سنويا في سويسرا بعد لدغة الدبابير وحوالي 15 شخصا في فرنسا.

الجدير بالذكر أن الدبور يستطيع اللدغ عدة مرات، وهو ينجذب إلى اللحوم والسكريات لذلك يجب التأكد من المشروبات وأماكن الجلوس لتفادي هذه الحشرة التي قد تكون لدغتها قاتلة.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط