قالت استشارية أمراض النساء والتوليد في مؤسسة حمد الطبية في قطر الدكتورة فاتن الطاهر إن شهر رمضان يعد بمثابة فرصة جيدة للنساء -ولا سيما اللاتي يعانين من أمراض مزمنة مثل داء السكري- للتمرس على العادات الصحية، واتخاذ خطوات إيجابية نحو اكتساب عافية دائمة لأنفسهن وأسرهن.

وقالت الطاهر -في بيان صحفي صادر عن مؤسسة حمد الطبية أمس الأربعاء- إن الصيام لفترة طويلة قد يسبب بعض التغيرات الاستقلابية أو الهرمونية في الجسم، لذلك فهي تقدم هذه النصائح للصائمات في رمضان، وخاصة من لديهن مشاكل صحية:

  • الالتزام بنظام غذائي متوازن، مع تناول وجبات غنية بالألياف تحتوي على نسب كبيرة من الخضراوات والفواكه، والكربوهيدرات المعقدة مثل الفاصوليا والفول والعدس والخبز الأسمر (خبز الحبوب الكاملة)، والشوفان.
  • اجتناب أو تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي نسب عالية من الأملاح، والدهون، والسكريات، والكربوهيدرات المنخولة (مثل الخبر الأبيض، والأرز الأبيض، والحلويات، والمعجنات).
  • يجب على النساء اللاتي يعانين من مشاكل صحية مثل السكري، وارتفاع ضغط الدم، واضطرابات الغدة الدرقية، استشارة الطبيب المعالج قبل الإقدام على الصيام.
  • الحرص على اتخاذ الاحتياطات اللازمة أثناء صيام شهر رمضان، مثل شرب كمية كافية من السوائل والابتعاد عن أشعة الشمس والأماكن الحارة، وخصوصاً النساء اللاتي يتعاطين أدوية بشكل دائم.
  • ربما تحتاج النساء اللاتي يتعاطين أدوية بشكل دائم إلى تعديل في الجرعات وفي مواعيد تناول الأدوية، وربما يحتجن إلى استبدال أدويتهن بأدوية أخرى، لكي يتمكن من الصيام بسلام.
  • المرأة المريضة ربما تحتاج إلى تعديل في نظامها الغذائي وذلك استناداً إلى حالتها الصحية، من أجل الحفاظ على سلامة النشاط الاستقلابي لديها، وتفادي حدوث بعض المشاكل مثل الدوار، وارتفاع ضغط الدم، وزيادة الوزن، والتي قد تؤدي بدورها إلى حدوث مضاعفات صحية أخرى.
  • من المهم الإبقاء على الجسم مشبّعاً بالسوائل، لا سيما إذا كان الطقس حاراً أو رطباً، وذلك من خلال تناول كميات كبيرة من السوائل بين وجبتي الإفطار والسحور، مع التقليل من تناول المشروبات السكرية والغنية بمادة الكافيين.
  • النساء اللاتي يعانين من أعراض حادة ينبغي عليهن اجتناب الصيام لحين تحسن حالتهن، وألا يقدمن على الصيام إلا بعد استشارة الطبيب المعالج لكي يحدد لهن متى يستطعن الصيام بسلام.

وختمت الطاهر بالقول إنه إذا تمكنت المرأة من الالتزام بالنظام العلاجي المقرر لها، ومراعاة العادات الغذائية السليمة، والقيام بالنشاط البدني والرياضي الملائم أثناء شهر رمضان، فإنها ستتمكن من تفادي العلل والمضاعفات الصحية، والتمتع باحتفالات العيد مع أسرتها.

المصدر : الجزيرة