فريد بزكر، طبيب أفغاني كرس حياته لمكافحة الإدمان على المخدرات، وبدأ رحلته هذه قبل عشرين عاما، وكان ذلك لتلاميذ المدارس من أجل نشر الوعي بينهم كي يتجنبوا المخدرات ويعرفوا أضرارها.

ونظم الطبيب عدة دورات تدريبية لأئمة المساجد ورجال الدين حتى يساهموا في نشر الوعي بين الأفغان من خلال الدروس والمواعظ، كما أنجز عدة دراسات حول المخدرات والإدمان في المجتمع الأفغاني.

وحاليا يركز بزكر على علاج مدمني المخدرات وإعادة تأهيلهم، وتمكن من فتح مراكز لإعادة تأهيل المدمنين في كابل وخمس ولايات أفغانية. وحاليا يوجد في مركز كابل نحو خمسين مدمنا يخضعون للعلاج الذي يستمر 90 يوما.

يقول الطبيب إن لديهم عيادة خارجية وفيها يقدمون الاستشارات النفسية والجلسات العلاجية، كما لديهم مراكز متنقلة لنشر الوعي بين اللاجئين الذين يعودون من إيران وباكستان لتجنب إدمان الخدرات.

ويضيف بزكر أنهم يشجعون المدمنين على الانضمام إلى مراكز إعادة التأهيل و"نثمن دور أسرهم في هذا المجال"، وبعد مغادرة المركز يراقبون المدمن سنة كاملة ويزورنه في بيته شهريا مرتين أو ثلاثا حتى يتأكدوا أنه توقف عن تعاطي المخدرات.

تجدر الإشارة إلى أن ما يقدم للمدمنين في مركز إعادة التأهيل من علاج ومأكل وملبس ومبيت، كله مجاني.

المصدر : الجزيرة