"ما قبل السكري" (Prediabetes) هي حالة تعني أن مستوى سكر الدم لدى المصاب أقل من تشخيصه بالإصابة بداء السكري، لكنه في الوقت نفسه أعلى من المستوى الطبيعي. وعند عدم التعامل معها فإن الشخص سوف يصاب بالسكري من النوع الثاني خلال 10 سنوات أو أقل.

والسكري من النوع الثاني هو مرض مزمن يحدث بسبب حدوث مقاومة لهرمون الإنسولين -وهو الهرمون المسؤول عن إدخال الغلوكوز للخلايا- في الخلايا مما يقود إلى تراكمه وارتفاعه في الدم، ويؤدي لمضاعفات كبيرة على صحة المريض.

وخطورة حالة "ما قبل السكري" تأتي من أنها تنتهي عادة -إذا لم يتم التعامل معها بشكل ملائم- بالإصابة بداء السكري من النوع الثاني، مما يعرض الشخص لمضاعفاته مثل العمى وبتر الأطراف وأمراض القلب وارتفاع الكوليسترول والسكتة الدماغية.

التشخيص:

هناك ثلاثة اختبارات تشير إلى الإصابة بـ"ما قبل السكري"، وهذه نتائجها:

الاختبار

النتيجة في الحالة

الطبيعية

ما قبل السكري

السكري

سكر الصوم: ويقيس مستوى السكر في الدم بعد 8 ساعات من الصيام

أقل من 100 ملليغرام لكل ديسيلليتر

من 100 إلى 125 ملليغراما لكل ديسيلليتر

126 ملليغراما لكل ملليغرام لكل ديسيلليتر

تحمل السكر: ويقيس مستوى السكر بعد تناول مشروب سكري خاص بساعتين

أقل من 140 ملليغراما لكل ديسيلليتر

140 وحتى 199 ملليغرام لكل ديسيلليتر

200 ملليغرام لكل ديسيلليتر أو أعلى

HbA1c: ويقيس مستوى السكر في الدم على مدار شهرين إلى ثلاثة اشهر.

أقل من 5.7%

من 5.7% وحتى 6.4%

6.5% أو أعلى

هناك عدة عوامل خطورة للإصابة بـ"ما قبل السكري"، منها:

  • وجود سيرة عائلية للإصابة بالسكري من النوع الثاني.
  • زيادة الوزن.
  • الخمول وقلة النشاط الجسدي.
  • الإصابة السابقة بسكري الحمل بالنسبة للمرأة.
  • زيادة محيط الخصر، إذ بالنسبة للرجل فإن احتمالية الاصابة بما قبل السكري تزداد إذا كان محيطر خصره 40 إنش (حوالي 101 سنتميتر)، وبالنسسبة للمرأة إذا كان محيط خصرها 35 إنش (حوالي 90 سنتيمترا).
  • العمر، إذ ترتفع الاحتمالية الإصابة بعد سن 45.

الوقاية:

  • التخلص من الوزن الزائد.
  • ممارسة الرياضة.
  • اتباع نظام غذائي صحي.

المصدر : الجزيرة