قام باحثون من معهد كارلسروه الألماني للتكنولوجيا (KIT) بتحويل الإشارات المتكونة في الدماغ أثناء الكلام إلى كلمات وجمل، ولم يكن الهدف من هذه الاختبارات في البداية هو تقصي اللغة والكلام ومعرفة ارتباطهما بإشارات الدماغ، لكن الفحوص قدمت قاعدة بحثية جيدة للباحثين في هذا المجال.

وفي البداية قام الباحثون باختبار سبعة أشخاص مصابين بالصرع، وذلك بواسطة أقطاب كهربائية تقتبس الإشارات من أدمغتهم، بهدف معرفة أين تبدأ إشارة الصرع الكهربائية في المخ، ولمعرفة ما إذا كان بإمكان الباحثين إيقافها أو إحباطها.

وقام جراحون بفتح رؤوس الأشخاص موضع التجربة جراحيا ووضع الأقطاب الكهربائية على قشرة الدماغ في كل منهم، وكان المرضى مخدرين موضعيا كي لا يشعروا بالألم في المستشفى الذي قضوا فيه من أسبوع إلى أسبوعين وهم بكامل وعيهم أثناء إجراء التجارب عليهم.

وأعطى الفريق البحثي الأشخاص محل الاختبار نصوصا لقراءتها بصوت مرتفع، وباستخدام الأقطاب الكهربائية قام الفريق باقتباس الإشارات الكهربائية الدماغية المناظرة للجمل والكلمات والأصوات المقروءة، وكوّن الفريق بنكا معلوماتيا قاموا فيه بتخصيص كل إشارة دماغية كهربائية إلى صوت معين من الأصوات الملفوظة باللغة الإنكليزية.

جراحون قاموا بفتح رؤوس الأشخاص موضع التجربة جراحيا ووضع الأقطاب الكهربائية على قشرة الدماغ في كل منهم (سي إس إل/دويتشه فيلله)

ويأمل الباحثون أن يكون بالإمكان تطبيق هذا المبدأ حين يقوم الأشخاص بالتفكير وتخيل الكلمات والجمل دون لفظها بصوت عالٍ. ورغم أن هذه الفكرة ما زالت أفقا مستقبليا للباحثين إلا أنه يمكن مستقبلا مساعدة مرضى الانحباس (متلازمة المريض المُنْحَبِس) Locked-in-Patient Syndrome، التي يكون فيها المريض في حالة وعي واستيقاظ ولكن لا يستطيع التواصل بالكلام شفويا مع الآخرين لأنه يكون في حالة شلل تام، ولأن عضلاته الإرادية تكون مشلولة بشكل كامل، باستثناء عضلات العينين أحيانا، وقد يفقد التحكم أيضا بعضلات عينيه في حالة متلازمة المريض المُنْحَبِس التامة.

مبدأ تحويل أفكار الدماغ إلى نص مكتوب أو إلى كلام منطوق ربما سيساعد المرضى المشلولين بشكل كامل والمصابين بمتلازمة الانحباس، وذلك بتحويل أفكارهم إلى كلام مسموع.

المصدر : دويتشه فيلله