أعلنت جامعة زيورخ السويسرية أمس الثلاثاء افتتاح أول قسم دراسي متخصص في العالم لأبحاث حليب الأم، وذلك بهدف إماطة اللثام عمّا خفي من تركيب حليب الأم وخصائصه ومكوناته ووظائفه، وفقا للجامعة.

وأضافت الجامعة في بيان أن تأثير حليب الأم كبيرٌ للغاية، فهو يحافظ على جهاز المناعة ويقلل الإصابة بالعديد من أنواع الحساسية، ويقلل من نسبة وفيات الرضع، ولا سيما من يولدون قبل تمام فترة الحمل الاعتيادية.

ولفت البيان إلى قلة الأبحاث التي أجريت على حليب الأم الذي توفر مكوناته نموًا أمثل للرضيع أثناء مرحلة الطفولة، مشيرًا إلى أن العمل في القسم الجديد سيبدأ اعتبارًا من العام 2016 بتمويل مبدئي قدره عشرون مليون دولار تبرعت به إحدى منظمات المجتمع المدني السويسري.

وسيعمل القسم الجديد بالتعاون مع قسم طب المواليد والرضع في مستشفى زيورخ الجامعي ومستشفى الأطفال التخصصي بالجامعة ذاتها، إلى جانب التعاون مع جامعة أستراليا في مجال أبحاث الكيمياء الحيوية لحليب الأم.

وتعول الجامعة -وفقا للبيان- على استفادة الأطباء والعاملين في مجال رعاية الرضع والأم المرضعة من نتائج تلك الأبحاث، لا سيما أن القسم سيكون الأول من نوعه في هذا المجال على مستوى العالم.

يذكر أن جامعة زيورخ سبق أن حققت العديد من الاكتشافات العالمية في هذا المجال، وأبرزها عام 2010 حين اكتشفت "سكريات قليلة التعدد" في حليب الأم والتي توفر حماية خاصة لأمعاء الرضع من البكتيريا الضارة والفيروسات المعدية. واعتُبِر هذا الاكتشاف "فتحا علميا جديدا في معرفة تركيب السكريات المتواجدة في حليب الأم".

المصدر : وكالة الأناضول