أصبح تدخين السجائر وغيرها من منتجات التبغ في حدائق مدينة سياتل الأميركية محظورا بدءا من أمس الاثنين، فيما انضمت كبرى مدن شمال غرب الولايات المتحدة المطلة على المحيط الهادي إلى مدن أخرى في البلاد حظرت التدخين في الأماكن العامة.

وصوت مسؤولو الحدائق والاستجمام في سياتل في مايو/أيار لصالح حظر التدخين في كل حدائق المدينة، وعددها 465 حديقة. وقالت سلطات المدينة إنها كانت في السابق تلزم المدخنين بترك مسافة 25 قدما بينهم وبين الزوار الآخرين في أي حديقة مفتوحة أمام الجمهور.

وحثت سياتل في موقعها الإلكتروني أمس رواد الحدائق على استنشاق عبير الزهور لا الدخان.

وأضافت أن الحظر جاء بعد قرارات مماثلة اتخذت في أكثر من ألف مدينة ومجتمع أميركي آخر مثل نيويورك وبوسطن وشيكاغو ولوس أنجلوس وسان فرانسيسكو وبورتلاند. وسعت هذه المدن وراء الحظر لانتشار الوعي بمخاطر تدخين السجائر.

وقال جيف داتشين مسؤول الصحة العامة المؤقت في سياتل ومقاطعة كينغ في بيان بعد تصويت مايو/أيار، إن تدخين التبغ هو سبب للوفاة والأمراض محليا وعلى مستوى البلاد، ويمكن الوقاية منه، لذا فمن المنطقي أن نتخذ إجراءات تنشر البيئات الصحية في أماكننا العامة.

ويتولى ضباط الشرطة في سياتل تنفيذ الحظر، فيوجهون تحذيرا شفهيا أولا ثم يسجلون مخالفة ضد المدخن، ومن يكرر التدخين يعرض نفسه للاعتقال. ولا يشمل الحظر السجائر الإلكترونية.

المصدر : رويترز