أطلق في الولايات المتحدة موقع إلكتروني يتيح للشخص معرفة كم تلقى طبيبه من أموال من شركات الأدوية، وذلك في خطوة لزيادة الشفافية في العلاقة بين شركات الدواء والمؤسسات الطبية، التي كانت لدى البعض موضع اتهام.

وبإمكان الشخص عبر الدخول على موقع (OpenPaymentsData) وإدخال اسم الطبيب معرفة مقدار الأموال التي تلقاها من شركات الدواء، وينطبق هذا على المستشفيات أيضا.

ووفقا للموقع بلغ مجموع ما دفعته شركات الدواء العالمية للأطباء والمستشفيات التعليمية في الولايات المتحدة 6.49 مليارات دولار في العام 2014.

وتحت قانون حديث اسمه "سن شاين آكت"، أصبح على شركات الأدوية إعلان غالبية الدفعات التي تقدمها للأطباء والمستشفيات في الولايات المتحدة.

وتدفع شركات الأدوية دوريا للأطباء مقابل خدمات استشارية ومقابل إلقاء محاضرات ترويجية للأدوية، بينما يدفع مندوبو المبيعات الدوائية عادة تكاليف السفر والوجبات في حملات إطلاق الأدوية الجديدة، كما يتلقى عادة الأطباء والمستشفيات مقابل إجراء تجارب سريرية على هذه الأدوية.

ووفقا للبعض فإن شركات الأدوية تستغل هذه الأموال في تشجيع الأطباء على تبني أدويتها ووصفها لمرضاهم بما ينعكس إيجابيا على مبيعاتها، حتى لو كان هذا الدواء ليس المثالي أو الوحيد الملائم للمريض.

في المقابل يقول الطرف الآخر إن هذه الأموال تفيد المريض في الواقع، أولا عبر تمويل الدراسات السريرية على الأدوية، وثانيا عبر توضيح وشرح الاستطبابات لهذه الأدوية -سواء كانت جديدة أم موجودة أصلا في السوق- للأطباء، مما ينعكس إيجابيا على المرضى الذين توصف لهم.

المصدر : فايننشال تايمز