أكدت الفلبين اكتشاف ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية "ميرس" اليوم الاثنين، لدى رجل ظهرت عليه أعراض المرض عقب وصوله إلى مانيلا قادما من دبي، وكان الرجل قد سافر أيضا إلى السعودية.

وذكر المتحدث باسم وزارة الصحة الفلبينية ليندون لي سوي، أن الرجل البالغ من العمر 36 عاما نقل إلى مستشفى حكومي يوم السبت الماضي وظل تحت الملاحظة، مضيفا أنه يجري الآن تتبع سلسلة من خالطوا المريض لمنع انتشار المرض.

وكانت أول حالة إصابة بكورونا في الفلبين قد اكتشفت في يناير/كانون الثاني، وهي لممرضة فلبينية كانت تعمل في السعودية ونجت من المرض.

وظهر المرض لأول مرة لدى البشر في السعودية عام 2012، وكانت معظم الحالات في منطقة الشرق الأوسط.

وتزايد ظهور الحالات المنعزلة في قارة آسيا قبل أن تسجل كوريا الجنوبية أكبر عدد من هذه الحالات في تفش بدأ ظهوره في البلاد في مايو/أيار الماضي.

وأصيب بالفيروس نحو 180 شخصا في كوريا الجنوبية، وتوفي 27 في أكبر تفش للمرض خارج السعودية.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن تفشي المرض في كوريا الجنوبية يدق ناقوس الخطر، لكنه لا يمثل حالة طوارئ عالمية.

المصدر : رويترز