أطلقت مجموعة من خبراء سلامة المرضى وخبراء صحة المرأة في مؤسسة حمد الطبية في قطر تحذيرا لمرضى المستشفيات وأسرهم وزوارهم من خطورة بعض الممارسات غير الصحية مثل استخدام أنواع معينة من الديكورات في غرف المرضى.

وأكدت استشارية الجودة والسلامة الدكتورة هدى عبد الله حسين صالح -في بيان صادر عن مؤسسة حمد الطبية اليوم وصل للجزيرة نت- على أهمية المحافظة على بيئة معقمة وصحية في مرافق رعاية المرضى، وذلك بهدف ضمان توفير رعاية آمنة وتجنب انتقال العدوى، خصوصا للمرضى الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، مثل الأطفال حديثي الولادة والسيدات خلال الفترة التي تلي الولادة مباشرة.

وقال البيان إنه كجزء من تدابير مكافحة العدوى الأساسية يحظر مستشفى النساء في مؤسسة حمد استخدام السجاد والملصقات والستائر والطاولات والمزهريات وأحواض السمك والشموع والبالونات وأي نوع من أنواع الأثاث والمفروشات وعناصر الديكورات الداخلية التي قد توفر بيئة مناسبة لنمو الجراثيم المسببة للأمراض، حيث ثبت بالفعل أن السجاد والستائر وقطع الأثاث الأخرى تمثل بيئة حاضنة لأنواع كثيرة من الجراثيم.

كما يمنع أيضا إدخال أي أجهزة إلكترونية للمستشفى، حيث إنها قد تؤثر على عمل الأنظمة الإلكترونية وغيرها من أجهزة دعم الحياة فيه، كما أنها قد تتسبب في أعطال كهربائية.

وقالت استشارية أمراض النساء والولادة الدكتورة زينة سعيد بوشرباك إنه يمكن للمرضى التقاط العدوى بسهولة من خلال لمس الأدوات والأسطح غير المعقمة، أو بعض المواد الكيميائية الضارة، أو التقاط أنواع البكتيريا والفيروسات المختلفة التي يمكن أن تنتشر في الجو عبر هذه الأدوات أو بسبب بعض الممارسات غير الصحية كالتدخين (علما بأن التدخين ممنوع في جميع مرافق رعاية المرضى).

كما يتمثل خطر آخر في التقاط العدوى في حالة استقبال المرضى زوارا مصابين بالمرض أو العدوى أو استقبالهم للأطفال الصغار، وشددت الدكتورة زينة على أهمية نظافة اليدين ودورها في منع انتشار العدوى في المستشفيات.

المصدر : الجزيرة