بمجرد أن تعود للمنزل من السوق تكتشف أن عليك العودة لأنك نسيت شراء هذا الشيء أو ذاك، هل تشعر بالإحراج لنسيان تاريخ زواجك أو عيد ميلاد زوجتك أو عيد ميلاد أحد والديك؟ أحد أبطال قوة الذاكرة يكشف عن تقنيات مبتكرة تساعد في تقوية الذاكرة.

ومن الأمور التي تساعد على تقوية الذاكرة الاستفادة من تجارب من يتمتعون بذاكرة قوية، كالألماني يوهانس مالوف، وهو شاب في مطلع الثلاثينيات فاز بلقبي بطل ألمانيا وبطل العالم في اختبار قوة الذاكرة عام 2012. وقال مالوف -وفقا لتقرير نشره موقع "أبوتيكين أومشاو" الألماني- إن أي شخص يتذكر الأشياء التي تهمه ويستمتع بها.

ورغم ذاكرة مالوف القوية في ما يتعلق بالتواريخ وأسماء الساسة، فإنه ضعيف في تذكر الأسماء والوجوه. وكشف مالوف عن طريقته في معالجة هذا الضعف في الذاكرة لديه، إذ يرسم في ذهنه صورة لكل اسم، نظرا لأن ذاكرته في ما يتعلق بالصور أقوى بكثير من الأسماء.

أما عن الطريقة الآمنة لعدم نسيان شراء أي شيء عند الذهاب للسوق، فهي عمل قائمة بالأشياء التي يجب شراؤها. أما بالنسبة لمن يرغبون في الاعتماد على الذاكرة وتنشيطها فهناك عدة طرق مبتكرة تساعد على التذكر. ويتبع مالوف مثلا طريقة "القصة المصورة"، فإذا كنت بحاجة لخبز وبيض وموز فيمكن استخدام هذه الأشياء كعناصر لقصة قد تكون كوميدية، كأن تتخيل مثلا أنك تدخل للمنزل لتنزلق فوق قشرة الموز لتجد نفسك على الأريكة لتجد البيض فوقها، ثم تمد يدك إلى أرفف الكتب لتناول قطعة من الخبز.

أما بالنسبة للطلبة الراغبين في تذكر محتوى كتاب معين فيمكنهم إعداد قائمة بأهم عناصر الكتاب ثم محاولة استخدام هذه العناصر، لكتابة سيناريو قصة معينة في عقلك، وفقا لتقرير "أبوتيكين أومشاو".

هناك طريقة مفيدة لتذكر الأرقام تعتمد على أن يكون لكل رقم رمز معين

أرقام
ومع التطور التكنولوجي، لم نعد بحاجة الآن لحفظ أرقام هواتف تليفونات ثابتة أو محمولة، لكننا نحتاج لحفظ الأرقام الداخلية لزملاء العمل في المكاتب المجاورة.

وهناك طريقة مفيدة لتذكر الأرقام تعتمد على أن يكون لكل رقم رمز معين، فرقم 1 مثلا يمكن أن يشير إلى قطة، ورقم 2 إلى ثعبان، ورقم خمسة يعني اليد، وهكذا. فإذا كان الرقم الداخلي لزميلك في المكتب المجاور هو 152 فإن أسهل طريقة لتذكر هذا الرقم هو ربطه بقصة كأن تتخيل مثلا أن " قطة (1) ضعيفة تنظر إليك على المكتب، ثم تلمسها بيدك (5) وتبعدها عن الثعبان (2) الذي يظهر فجأة.

وهناك تدريبات بسيطة يمكن أن تقوي الذاكرة على المدى الطويل، ومنها أن تستمع في الصباح لنشرة الأخبار في الراديو أو التليفزيون ثم تحاول في المساء، تذكر الأخبار التي سمعتها في النشرة. ومن الطرق المفيدة أيضا، أن يمسك الشخص ورقة وقلما في نهاية اليوم ثم يدون أهم الأحداث التي مرّ بها.

المصدر : دويتشه فيلله