وضعت مجموعة ضمت 118 خبيرا في السرطان مجموعة مقترحات لخفض أسعار أدوية علاج المرض، تأييدا لحركة احتجاج ينظمها المرضى للضغط على الشركات الكبرى حتى تلتزم بما يرونه سعرا عادلا للعلاج.

وقال الدكتور إيالو تيفيري المتخصص في علم الدم بمستشفى مايو كلينيك في الولايات المتحدة وكان من كبار المشاركين في البحث الذي نشر اليوم الخميس في دورية وقائع مايو كلينيك، إنه حان الوقت لأن يطالب المرضى وأطباؤهم بالتغيير.

وقال تيفيري إن مريض السرطان المؤمن عليه الذي يحتاج إلى علاج يتكلف 120 ألف دولار في العام سيدفع من جيبه الخاص 30 ألف دولار، وهو ما يزيد على نصف متوسط دخل الأسرة الأميركية الذي يقدر بنحو 52 ألف دولار.

ودعت المجموعة من بين مقترحاتها إلى تشكيل جهاز تنظيمي جديد يشارك في تحديد الأسعار فور حصول العقار على موافقة إدارة الأغذية والأدوية الأميركية.

وقال تيفيري إن هذا الجهاز سيضم خبراء في المرض وممثلي الشركات وهيئات حكومية منها ميدي كير وشركات تأمين كبرى أخرى إلى جانب المرضى.

وتجيء هذه المقترحات في إطار الجهود التي يبذلها أطباء السرطان لزيادة الوعي بالحاجة إلى أسعار معقولة للأدوية المعالجة للمرض.

المصدر : رويترز