دعا خبراء عالميون للصحة لإنشاء صندوق قيمته مليارا دولار لتطوير اللقاحات المحتملة ضد أمراض قاتلة مثل إيبولا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية "فيروس كورونا" وفيروس غرب النيل.

وسيعمل الصندوق على سد الثغرة بين المراحل المبكرة لاكتشاف العقار التي تتولاها الجامعات وشركات التكنولوجيا الحيوية الصغيرة ومراحل التطوير الأخيرة والتجارب السريرية على نطاق واسع والضرورية لوصول لقاح جديد إلى الأسواق.

وقال مدير جمعية ويلكام تراست الخيرية الصحية جيريمي فارار، والذي شارك في كتابة الورقة البحثية التي دعت لإنشاء الصندوق، إنه ليس بوسعنا أن نجلس مكتوفي الأيدي ونتجاهل النقص المزمن في تحقيق تقدم في تطوير لقاحات جديدة وتحسين اللقاحات الموجودة بالفعل.

وقال الخبراء في البحث الذي نشر في دورية نيو إنجلاند جورنال الطبية إن أموال الصندوق العالمي للقاح يجب أن تأتي من الحكومات والمؤسسات وصناعة الدواء وأيضا من مصادر غير تقليدية منها صناعات التأمين والسياحة.

وسيغطي مثل هذا الصندوق نفقات تصنيع لقاحات بمعايير مقبولة دوليا والتجارب السريرية المبكرة والوسطى لاختبار سلامة اللقاح.

ويقول خبراء إن الصندوق المقترح سيذكي المنافسة بين العلماء والمؤسسات وشركات التكنولوجيا الحيوية، وستكون هناك حاجة لتشكيل لجنة مستقلة من العلماء والممولين لمراجعة طلبات الحصول على دعم مادي.

المصدر : رويترز