توصل الباحثون في جامعة الطب بمدينة إنسبروك عاصمة مقاطعة جنوب تيرول غربي النمسا، إلى طريقة جديدة تُمكّن المرأة من التحكم في الألم أثناء الوضع، وذلك عن طريق جهاز بحجم الهاتف الخلوي يضخ كميات محددة من المسكنات.

وحسب التلفزيون الرسمي "أو أر إف" فإن المرأة أثناء الوضع يمكنها عن طريق الجهاز الجديد ضخ كميات إضافية من المخدر في العمود الفقري من أجل القضاء على الآلام الناتجة عن تقلصات الوضع، بمجرد أن تضغط عليه.

وأوضحت القناة التلفزيونية أن هذا الجهاز يبرمج بواسطة طبيب التخدير، بحيث لا يضخ كميات من المخدر تؤثر سلبيا على المرأة.

ويقول أستاذ التخدير بالجامعة شتيفان يوخبيرجر إن ضخ المخدر في العمود الفقري يجعله ينتشر بسرعة كبيرة في الجسم كله، مما يجعل تسكين الألم في متناول اليد.

وتمت تجربة الطريقة على 15 امرأة في ثلاثة أشهر، وأثبتت نجاحا بنسبة عالية جدا، حيث لم يحدث أن ضخ الجهاز كميات زائدة من المسكنات، وفق القناة.

المصدر : وكالة الأناضول