توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن الجمبري الذي يعيش في المياه العذبة يمكن أن يساعد في منع انتشار البلهارسيا، وذلك عبر افتراس القواقع المصابة بالطفيل.

والبلهارسيا مرض طفيلى يمكن أن يكون مميتا، ويؤدي إلى الإصابة بفقر الدم وتوقف النمو والعقم وفشل الكبد وسرطان المثانة وضعف الإدراك الدائم.

ويرى الباحثون أن النتائج التي تم التوصل إليها تفتح الطريق إلى تطوير نهج جديد لمكافحة البلهارسيا، وذلك وفقا للباحث جوليو دى ليو أستاذ علم الأحياء في محطة هوبكنز البحرية من جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة.

وتشير البيانات إلى أن ما يقرب من ثمانمئة مليون شخص حول العالم معرضون لخطر الإصابة بالبلهارسيا.

ونشرت الدراسة في مجلة "بروسيدينغ أوف ناشونال أكاديمي أوف ساينس" الصادرة عن الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط