أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء أن 39 شخصا على الأقل توفوا بوباء الكوليرا في دولة جنوب السودان، والذي ينتشر بسرعة في هذا البلد الذي يشهد نزاعا مدمرا منذ 19 شهرا.

وقالت المنظمة إنه تم تسجيل 1212 إصابة بالكوليرا، موضحة أن الوباء ينتقل من العاصمة جوبا إلى ولاية جونقلي المجاورة التي تضررت إلى حد كبير بالحرب.

وكان وزير الصحة في دولة جنوب السودان أعلن رسميا عن وجود الوباء في 23 يونيو/حزيران، مع أن أول إصابة بهذا المرض سجلت في 18 أيار/مايو بمخيم للأمم المتحدة في جوبا. وتؤوي مخيمات الأمم المتحدة في هذا البلد نحو 166 ألف لاجئ.

وتتركز الإصابات حاليا حول العاصمة جوبا، لكن سجلت وفاة شخص بالمرض في بور عاصمة ولاية جونقلي المجاورة المدينة التي تخضع حاليا لسلطة الحكومة لكنها مدمرة بالكامل بعد تناوب الجانبين في السيطرة عليها خلال الحرب.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن التضخم المتزايد والوضع الاقتصادي السيئ يعرقلان جهود تطويق الوباء، موضحا أن كثيرين لا يستطيعون شراء مياه الشرب، وأن السكان يشربون مياه النيل مباشرة.

وتشكل مكافحة الوباء تحديا إضافيا لسلطات دولة جنوب السودان ومنظمات العمل الإنساني في بلد نزح فيه أكثر من مليوني شخص من بيوتهم بسبب المعارك التي ترافقها تجاوزات منذ ديسمبر/كانون الأول 2013 بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار.

المصدر : الفرنسية