توصل باحثون بجامعة ماسترخت في هولندا مؤخرا إلى أن الطقس البارد يساعد مرضى السكري من النوع الثاني، ووصفوا هذه النتيجة بأنها غير متوقعة ومذهلة ومرضية جدا.

ووضع الباحثون ثمانية مرضى في درجة حرارة من 14 إلى 15 عدة ساعات يوميا, ولاحظوا أن عضلاتهم استجابت بصورة أفضل للإنسولين في الجو البارد أكثر من درجات الحرارة العادية, إذ زادت الاستجابة له بنسبة 43%.

يشار إلى أن هناك حاجة للمزيد من الأبحاث لمعرفة الآثار الطويلة المدى بالنسبة لهذا الاكتشاف, مثل معرفة ماذا يحدث بالضبط في العضلات حتى تحدث فيها زيادة في حساسية الإنسولين, وما إذا كان يمكن تحقيق هذا بوسائل أخرى.

وارتفع عدد الأشخاص المصابين بمرض السكري في هولندا بصورة كبيرة على مدى الـ13 عاما الماضية, وهذا يعود كليا إلى الزيادة في حالات النمط الثاني من مرض السكري.

وهناك نوعان من مرض السكري, الأول يصبح فيه الجسم غير قادر على إنتاج مادة الإنسولين بسبب خلل في جهاز المناعة، مما يؤدي إلى مهاجمته للبنكرياس, أما الثاني فينجم عادة عن نمط الحياة الخاملة والعادات الغذائية غير الصحية فضلا عن زيادة الوزن، مما يقود إلى عدم استجابة الخلايا للإنسولين.

وينصح الأطباء دائما باتباع أسلوب حياة صحي يتضمن تناول الخضراوات والفاكهة والحبوب الكاملة, إلى جانب مراقبة الوزن وممارسة الرياضة.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط