قال أوزغور يوروك الأستاذ الدكتور في قسم الأنف والأذن والحنجرة بجامعة أتاتورك في ولاية أرضروم التركية إن الأشخاص الذين يشخرون في النوم لا يمكنهم أخذ قسط وافر من الراحة بسببه، حيث يتشتت انتباههم عقب الاستيقاظ، الأمر الذي يؤدي بهم إلى ارتكاب حوادث مرورية.

وأوضح يوروك أن ظاهرة الشخير مرض لا يستهان به، مشيرا إلى أنه التقى عددا كبيرا من المرضى الذي يعيشون صدمة عائلية بسبب الشخير، كما يؤدي الشخير إلى حدوث اضطرابات شخصية لدى المريض، وحتى إلى اضطرابات نفسية

وأشار يوروك إلى أن الذين يشخرون لا يمكنهم أخذ قسط نومهم بشكل سليم، حيث يستقلون مركباتهم وينتابهم النعاس، الأمر الذي يؤدي بهم إلى ارتكاب حوادث مرورية، لأن الجسم لم يحصل على الراحة بشكل جيد، ويبدأ بفقدان قوته، الأمر الذي يجعل السائق غير منتبه.

وأكد يوروك أن الشخير يحدث غالبا لدى البدناء، وأن جسم النائم الذي يشخر يفرز هرمون "الكورتيزون"، وأن حدوث تقطع في تنفس المريض يؤدي به إلى توتر كبير، الأمر الذي يزيد الجسم من إفراز الهرمون ومن ثم يزيد الوزن، مشيرا إلى أنه ينصح المرضى بتخفيف أوزانهم.

المصدر : وكالة الأناضول