للحركة أثر إيجابي على نفسية المرأة أثناء دورتها الشهرية، لكن لماذا تشعر المرأة بالضعف قبيل الدورة الشهرية؟ وما هي الأغذية المناسبة؟ وما أفضل البدائل عن الحفائظ المانعة لتسرب الدم أثناء الركض والسباحة؟

والدورة الشهرية ليست ذريعة لعدم ممارسة الرياضة، بالعكس، فالحركة تساعد في مكافحة الشعور غير المريح في البطن، كما تقول بترا بلاتِن المتخصصة في الطب الرياضي من جامعة الرور في مدينة بوخوم الألمانية، كما أن الرياضة لها أثر إيجابي على نفسية المرأة، فمعظم النساء يشعرن بالتحسن بعد الرياضة.

ويقول موقع غيزوندار نيت الإلكتروني إنه لا مشكلة في ممارسة الرياضة خلال الدورة الشهرية وإن الكثير من النساء يرفضن التمارين الجسمانية خلال فترة الحيض لأسباب نفسية بحتة بسبب شعورهن بنزيف الدم المقلق.

يؤكد الموقع أن المرأة تفقد ستين ملم من الدم فقط، وهذا لا يؤثر على أدائها الجسماني. بالرغم من أن ظاهرة ما يسمى بمتلازمة ما قبل الحيض التي يتغير فيها مزاج المرأة هي ظاهرة شائعة يتحدث عنها أطباء النساء، فإن بعض الباحثين يشككون في هذه الظاهرة ويقولون إنه لا توجد أدلة كافية على علاقة تغيّر المزاج بالدورة الشهرية.

ويكمن السبب في شعور المرأة بالضعف قبل الدورة الشهرية في هرمون البروجسترون الذي يعمل قبل دخول فترة الطمث من أجل إعداد جسم المرأة لفترة الحمل الممكنة، فيتم تخزين المياه في جسدها وشدّ ثدييها.

لا مشكلة في ممارسة الرياضة خلال الدورة الشهرية (الألمانية)

البروجسترون
أما النساء اللواتي لا يتناولن حبوب منع الحمل والمستحضرات الهرمونية الأخرى فترتفع لديهن في هذه الفترة درجة حرارة الجسم وتصبح الرياضة مضنية ومجهدة، وتقل قدرتهن على التحمل، لكن من شأن تراجع هرمون البروجسترون في الجسم تهدئة هذه الأعراض، كما تقول الأخصائية بلاتِن.

وتعمل الحركات الرياضية على خروج المزيد من الدم، وهنا يكون فنجان الحيض بديلا مثاليا أفضل عن الحفائظ الصحية وعن فوطة التامبون التي تستخدمها النساء أثناء الدورة لمنع تسرب الدم، وهذا الفنجان عبارة عن قمع صغير مصنوع من السيليكون أو مواد بلاستيكية، وهو يتموضع بشكل جيد في منطقة المهبل ويتلقى هناك الدم ويمنع تسرب قطرات الدم من الجوانب، كما أن إفراغه يكون بتكرار أقل من الحفائظ الصحية وفوطة التامبون، ناهيك عن أنه مثالي في رياضة السباحة.

ويقل عنصر الحديد في جسم المرأة أثناء الدورة الشهرية، ولذلك على النساء وخاصة الممارسات للرياضة تناول أغذية تحتوي على الحديد مثل اللحم الأحمر والدُّخن واللوز، كما أن الجسم يمتص الحديد بأفضل ما يكون من اللحوم الحمراء، أو بالإمكان تعويض عنصر الحديد الناقص في الجسم عن طريق تناول المكملات، ولكن بعد استشارة الطبيب.

أما النساء اللواتي يتدربن كثيرا واللواتي تحتوي أجسامهن على نسبة منخفضة من الدهون فغالبا ما يعانين من انقطاع الطمث وغياب دم الحيض، واقتران ذلك مع عادات الأكل السيئة قد يؤدي إلى هشاشة العظام، ولذلك فهذا سبب آخر لتناول عنصر الحديد وعنصر الكالسيوم في الأكل، كما تقول بلاتِن.

المصدر : دويتشه فيلله