خلصت دراسة حديثة إلى تزايد معدلات الوفاة في ألمانيا بسبب التغير المناخي خلال العقد الأول من القرن الـ21، وذلك استنادا إلى تقديرات خبراء.

وأعلن المكتب الاتحادي للبيئة وهيئة الأرصاد الجوية الألمانية بمدينة  ديساو-روسلاو شرقي البلاد، أمس الأربعاء، أن معدلات الوفاة بين مرضى القلب ازدادت خلال موجات الحر بالفترة بين عامي 2000 و2010 بنسبة  تراوحت بين 10% و15%.

وتوقع مسؤول بهيئة الأرصاد أن تقع في المستقبل موجات حر أكثر وأطول وأشد، وذلك بسبب التغير  المناخي.

وأضاف أن من الممكن أن تتضاعف حالات الوفاة المرتبطة بموجات الحر بين مرضى القلب وكبار السن بألمانيا بما يتراوح بين ثلاثة وخمسة أضعاف مما هي عليه الآن بحلول نهاية القرن الجاري، مشيرا إلى أن الأعباء الصحية ستزداد بأوضح ما يكون بالمناطق الأكثر حرارة الوقت الحالي بجنوب وغرب البلاد.

وتوقعت الدراسة أن تتسبب الاختلافات الشديدة في درجات الحرارة، إلى جانب موجات الحر، في تنامي الشكاوى الصحية، ونصح الخبراء لتقليل المخاطر الصحية الناجمة عن هذه العوامل باتباع نظام معيشي صحي، وطالبوا قطاع الصحة بالاستعداد للتعامل مع الأعباء المتزايدة للطقس.

وأجرت الدراسة هيئة الأرصاد الجوية الألمانية، لصالح المكتب الاتحادي للبيئة، من خلال تحليل بيانات دراسات سابقة، وأكملتها باستقصاءات أجرتها الهيئة نفسها.

المصدر : الألمانية