يعكف خبراء في شركة في بريطانيا على تطوير أداة جراحية ذكية تقضي على الإحساس بالألم، ويقولون إن بإمكان الأداة إرشاد الجراحين إلى مواضع الأعصاب والأوعية الدموية بدقة وتمكينهم من زراعة أجهزة كهربائية محفزة للأعصاب لتغيير نشاط الدماغ في مواضع معينة.

ووفقا لشركة كامبردج كونسالتنتس العالمية، فإنه عبر توجيه إشارة كهربائية مباشرة إلى الأعصاب المستهدفة فإنهم يتمكنون من تخفيف الإشارات أو السيطرة عليها أو توجيه إشارات معينة للتأثير على رد فعل الدماغ إزائها.

وأطلق على الأداة اسم "كيميرا"، وهي تجمع بين توفير معلومات أشعة مقطعية محوسبة وتقنية جس، مع نظارة بصرية مثل نظارات غوغل تسمح للجراحين بالوصول بسلام إلى العصب المستهدف سواء في عمق الوجه أم وراء محجر العين وزرع الجهاز دون حدوث مضاعفات للمريض.

ووفقا لشركة كامبردج كونسالتنتس فإن هذه الأداة توفر نظاما جراحيا موحدا لتمكين عدد أكبر من الجراحين من القيام بعمليات لا يتقنها حاليا سوى أربعة أو خمسة جراحين في العالم.

ويقول الخبراء إن بإمكان "كيميرا" إحداث ثورة في زرع محفزات عصبية دقيقة لأعصاب معينة، وربما تمهد الطريق لتصنيع أجهزة لاسلكية للتحكم بالألم من خلال الهاتف المحمول.

المصدر : الجزيرة