أعلن الدفاع المدني السعودي حالة الطوارئ في الحرم المكي استعدادا لليلة الـ27 من شهر رمضان، كما عزز من آلياته لتنفيذ خطة تأمين مراحل الذروة في الحرم وذلك لتقديم الخدمات العاجلة للمرضى وكبار السن وأصحاب الاحتياجات الخاصة الذين قد يتعرضون للإجهاد أو الإصابة أو الإعياء بسبب الازدحام.

وقال مدير الإدارة العامة للدفاع المدني في مكة العميد سامي الجدعاني في بيان -اليوم الأحد- إن الخطة التفصيلية لمواجهة الطوارئ ليلة 27 من رمضان تتضمن زيادة عدد نقاط قوة الدفاع المدني بالحرم المكي وساحاته والعناصر المرتبطة به.

وأضاف الجدعاني أن الخطة ستشمل أيضا نشر عدد من الوحدات الثابتة والمتحركة التي يتلائم حجمها مع الشوارع المزدحمة لتفقد اشتراطات السلامة في جميع منشآت إسكان المعتمرين والمنشآت التجارية وشبكات الأنفاق لرصد أي مخالفات تهدد سلامة المعتمرين والزوار والعمل على إزالتها فورا.

وقال الجدعاني إن الإدارة ركزت في استعداداتها على استمرار فرق المسح الوقائي بالعمل على مدار 24 ساعة لرصد وإزالة أي مصادر للتلوث في شبكة الأنفاق والمنطقة المحيطة بالمسجد الحرام, ومتابعة معدلات الغازات والعوادم الناتجة عن حركة السيارات, وضمان بقائها في الحدود الآمنة.

ولفت إلى زيادة عدد الشاشات التلفزيونية واللوحات الإرشادية لتوعية الزوار والمعتمرين بمتطلبات السلامة بما في ذلك لوحات مترجمة وبث رسائل الـ(sms) لتنظيم حركة الأفواج من الفنادق إلى الحرم لتجنب المخاطر الناجمة عن تزايد أعداد المعتمرين والمصلين بعد امتلاء المطاف والمسعى.

وتشهد ليلة الـ27 من شهر رمضان -والتي يعتقد لدى البعض أنها ليلة القدر- ختم القرآن، ومن الممكن أن يتجاوز عدد المصلين في الحرم أكثر من مليون شخص.

المصدر : الألمانية