أعلنت منظمة الصحة العالمية -أمس الثلاثاء- كوبا أول بلد في العالم يقضي على انتقال فيروس "إتش آي في" المسبب لمتلازمة نقص المناعة المكتسب "إيدز" وداء الزهري من الأم إلى الطفل.

وقالت المنظمة في بيان إن الوفد الدولي الذي أرسلته منظمة الصحة العالمية ومنظمة الصحة في الأميركتين إلى كوبا في مارس/آذار خلص إلى أن كوبا حققت معايير الحصول على اللقب. وفي 2013 ولد طفلان فقط يحملان فيروس إتش آي في وخمسة أطفال مصابون بالزهري وفق
البيان.

وقالت مديرة منظمة الصحة للبلدان الأميركية كاريسا إتيان في البيان، إن نجاح كوبا يبين أن مبدأ الاستفادة للجميع والتغطية الصحية للجميع مجديان، وإنهما حقا مفتاح النجاح حتى في مواجهة
التحديات الكبرى مثل "إتش آي في".

وتعتبر حكومة كوبا الاشتراكية رعايتها الصحية المجانية إنجازا كبيرا لثورة عام 1959، على الرغم من أن عامة الكوبيين يشتكون من تراجع المعايير منذ سقوط الاتحاد السوفياتي -الذي كان يقدم مساعدات لها في السابق- عام 1991. 

وأشادت منظمة الصحة للبلدان الأميركية ومنظمة الصحة العالمية بكوبا لتوفيرها الرعاية الصحية المبكرة للسيدات الحوامل واختبارات الكشف عن "إتش آي في" والزهري وتقديم العلاج للسيدات اللاتي تثبت الفحوص إصابتهن بالمرض.

وبدأت المنظمتان جهودا للقضاء على انتقال فيروس "إتش آي في" والزهري من الأمهات إلى الأطفال في كوبا وبلدان أخرى في الأميركتين عام 2010.

المصدر : رويترز