أظهرت نتائج دراسة حديثة أجرتها‬ ‫جامعة برنستون الأميركية أن الإصابة بالحصبة تضعف مناعة الطفل لمدة‬ ‫سنتين إلى ثلاث سنوات.‬

‫وأوضحت المشرفة على الدراسة الدكتورة ميشيل مينا أن الإصابة بالحصبة‬ ‫تُحدث فيما يبدو خللا في الذاكرة المناعية للجراثيم التي يتعرض لها‬ ‫الجسم خلال الحياة اليومية.‬

‫وأضافت مينا أنه من دون هذه الذاكرة يرتفع لدى الأطفال بعد الإصابة‬ ‫بالحصبة خطر الإصابة بـالالتهاب الرئوي والتهاب الدماغ وغيرها من الأمراض‬ ‫المعدية. ‬

‫كما أن الإصابة بالحصبة تُضعف فيما يبدو القوى المناعية التي يكتسبها‬ ‫الجسم من التطعيمات. وبحسب بيانات الدراسة، فإن الأمر يستغرق نحو سنتين‬ ‫إلى ثلاث سنوات حتى يتعافى جهاز المناعة لدى الطفل.‬

‫لذا خلصت الدراسة إلى ضرورة تطعيم الأطفال ضد الحصبة وذلك لحمايتهم‬ ‫ليس فقط منها، بل من أمراض معدية أخرى أيضا.‬

المصدر : الألمانية